أمريكا المفتوحة.. ثورة جماهيرية إلكترونية من أجل ديوكوفيتش


يحيط الغموض بموقف النجم الصربي نوفاك ديوكوفيتش من المشاركة في بطولة أمريكا المفتوحة، رابع البطولات الكبرى في موسم التنس.

ومن المنتظر ألا يتمكن نوفاك ديوكوفيتش من المشاركة في بطولة أمريكا المفتوحة بسبب القواعد الحالية للوقاية من فيروس كورونا، والتي بموجبها يتعين على المسافرين الذين يسعون لدخول الولايات المتحدة التطعيم بالكامل وتقديم ما يثبت ذلك قبل الصعود على متن الرحلات الجوية.

وكان نجم التنس الصربي قال في فبراير/ شباط الماضي إنه على استعداد للغياب عن بطولات كبرى بدلا من الرضوخ لقواعد التطعيم ضد كورونا، وهو ما يعني عدم مشاركته في أمريكا المفتوحة التي تنطلق في 29 أغسطس/ آب المقبل، وفقا لقوانين البلاد.

ومن أجل ذلك، أشعل محبو ديوكوفيتش ثورة إلكترونية، حيث وقع ما يقرب من 12 ألف شخص على التماس عبر الإنترنت يدعو الاتحاد الأمريكي للتنس للعمل مع حكومة البلاد على السماح لديوكوفيتش بالمشاركة في أمريكا المفتوحة رغم رفضه التطعيم ضد كورونا.

وقال المسؤولون عن الالتماس، الذي بدأ على الانترنت في 21 يونيو/ حزيران الماضي: “لا يوجد أي سبب على الإطلاق في هذه المرحلة من الجائحة لعدم السماح لديوكوفيتش باللعب في أمريكا المفتوحة 2022”.

وأضاف: “يجب على حكومة الولايات المتحدة والاتحاد الأمريكي للتنس العمل معا للسماح له باللعب.. ندعوكم جميعا لتحقيق هذا الطلب”.

يذكر أن ديوكوفيتش (35 سنة)، الحاصل على 21 لقبا في البطولات الأربع الكبرى، فاز بألقاب أستراليا المفتوحة وفرنسا المفتوحة وويمبلدون في 2021، لكنه لم يتمكن من الدفاع عن لقبه في البطولة الأولى هذا العام بعد ترحيله من أستراليا بسبب موقفه من التطعيم في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وودع النجم الصربي بطولة فرنسا المفتوحة من ربع النهائي أمام غريمه الإسباني رافائيل نادال، قبل أن يحتفظ بلقب ويمبلدون بفوزه على الأسترالي نيك كيريوس في وقت سابق هذا الشهر.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية


Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى