- Advertisement -

- Advertisement -

إجراء جديد لتبسيط عرض الفيديوهات على إنستجرام.. ما هو؟


- Advertisement -


تختبر منصة التواصل الاجتماعي إنستجرام إمكانية تحويل كل الفيديوهات التي ينشرها المستخدمون على المنصة إلى قسم ريلز عليها.

وقالت الشركة إن التغيير الذي يجري اختباره حاليا مع عدد مختار من المستخدمين في العالم جزء من خطتها لتبسيط بث وعرض الفيديوهات على المنصة.

ونقل موقع تك كرانش المتخصص في موضوعات التكنولوجيا عن متحدث باسم شركة ميتا بلاتفورمس المالكة لمنصة إنستجرام قوله في رسالة بريد إلكتروني “نختبر هذه الخاصية كجزء من جهودنا لتبسيط وتحسين مشاهدة الفيديوهات عبر إنستجرام”.

إنستجرام يشارك الفيديوهات عبر ريلز

ونشر مات نافارا استشاري شبكات التواصل الاجتماعي صورة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قال إنها كجزء من الاختبار الذي سيراه المستخدمون من خلال رسالة تقول “يتم مشاركة الفيديوهات الآن من خلال ريلز”.

وتشير الرسالة إلى أنه إذا كان حساب المستخدم عاما، يمكنه بث أي فيديو ليظهر في قسم ريلز، حيث يمكن لأي مستخدم الدخول إلى الريلز الخاص بهذا المستخدم. كما يمكن لهذا المستخدم استخدام صوته الأصلي لإنشاء الريل الخاص به. وفي حالة كان حساب المستخدم مغلقا فإن الفيديوهات التي سيتم بثها على قسم ريل الخاص به ستكون متاحة فقط لمتابعيه.

كما تشير الرسالة إلى أنه بمجرد قيام المستخدم ببث فيديو على الريل، يمكن لأي مستخدم آخر إعادة مزج فيديوهات المستخدم الموجودة على الريل إذا كان الحساب عاما. ومع ذلك يمكن للمستخدم منع إعادة مزج فيديوهات من خلال إعدادات الحساب الخاص به.

تطبيق إنستجرام يختبر العمر

وخلال الشهر الماضي أعلن تطبيق منصة إنستجرام عن بدء اختبار ميزة جديدة، يحسن به آلية للتأكد من أعمار المستخدمين.

وبحسب موقع بيزنس إنسايدر، الميزة الجديدة بدأت منصة أنستقرام اختبارها في 23 يونيو/حزيران الجاري داخل الولايات المتحدة.

وتهدف منها إلى التأكد من أن أعمار المستخدمين تتخطى الـ18 عاما.

وتستخدم المنصة التابعة لشركة “ميتا”، خاصية مسح الوجه، للتدقيق في الملامح والتأكد من عمر المستخدم مع توفير بديل آخر للرافضين لهذا الإجراء.

وأوضح الموقع أن إنستجرام، ستتيح كبديل، استعانة المستخدم بثلاثة من الأصدقاء المقربين يشهدون بعمر المستخدم الحقيقي، أو تحميل المستخدم صورة لبطاقته الخاصة.

وستعمل الخاصية على الحد من محاولات المستخدمين الذين هم دون سن الـ18، ويحاولون تعديل أعمارهم لما فوق الـ18 للاستفادة من ميزات في التصفح لا توفرها المنصة إلا للبالغين.

والوسيلة الرئيسية التي تفرضها المنصة، تكون بمسح قسمات الوجه بعد تسجيل المستخدم لمقطع فيديو مصور ورفعه لتقوم خوارزميات المنصة بفحص حقيقة سن المستخدم من ملامحه.

على أن تقوم إنستجرام، والجهات التي ستساعدها في عملية المسح والتأكد من العمر، بحذف كافة المقاطع المرفوعة بعد عملية التأكد مباشرة، مع حذف كافة البيانات من السبل الأخرى المتاحة كخيار بديل، للحفاظ على المصداقية وأمن معلومات المستخدمين.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

- Advertisement -



Source link

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

- Advertisement -