إشارات المرور

يواجه الكثيرُ من المبتدئين في قيادة السيارات، صعوبةً في التعرّف والتفرقة بين إشارات المرور المنظِّمة لعمليات السير بالطرق، والتي تعتمدها دول العالم المختلفة.

وتُعَد إشارات المرور جزءاً أساسياً في قيادة السيارة؛ إذ يؤدي الجهل بها إلى تعرّض السائق لجملة من المشكلات، تبدأ بالغرامات المرورية، وقد تنتهي إلى حوادث قاتلة.

وبحسب العميد خالد محجوب، الخبير الأمني؛ فإن الجهل بالإرشادات المرورية أو عدم اتباعها، يُعَد واحداً من الأسباب الرئيسية لحوادث السيارات، التي يقضي فيها نحو 1.2 مليون شخص سنوياً.

ويشترط أن يكون المتقدم للحصول على رخصة قيادة، مُلماً بإشارات المرور؛ حيث ينقسم اختبار القيادة إلى قسمين: الأول نظري ويدور حول إشارات المرور، والثاني الاختبار العملي حول مهارات القيادة.

وتنقسم إشارات المرور إلى أربعة أقسام رئيسة

إشارات المرور

– أولها الإشارات التحذيرية، والهدف منها تحذير السائقين من المخاطر المحتملة، وفي معظم الدول تكون ذات خلفية سوداء معزَّزة بالصور.

– القسم الثاني يُعنى بإشارات التنظيم؛ حيث يوضّح القوانين الواجب اتباعها بالطريق، وغالباً ما تكون تلك الإشارات على شكل مستطيل.

– أما القسم الثالث من الإشارات المرورية؛ فمخصص لمساعدة السائقين في حالات الانعطاف أو عبور الطرق المتقاطعة، ويعتمد هذا القسم بشكل أساسي على الأسهم.

– القسم الرابع والأخير، هو إشارات المنحدرات، وفيه يوضّح للسائق أنه مقبل على منحدر، والمسافة المتبقية قبل الوصول للمنحدر، وأماكن السلامة التي يمكن التوقف إليها.

126910
إشارات المرور

تعتمد الإشارات المرورية على ثلاثة إلى أربعة أشكال هندسية، ويخصَّص كل شكل منها للتعبير عن موقف مروري معين؛ فمثلاً (الدائرة) غالباً ما تُستخدم مع إشارات المنع، و(المثلث) للإشارات التحذيرية، و(المستطيل) للإرشادات والإشارات التثقيفية.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى