- Advertisement -

- Advertisement -

إطلاق مجلس الأعمال الإماراتي ـ الفرنسي لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين


- Advertisement -


بحضور الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، وإيمانويل ماكرون الرئيس الفرنسي، أطلق الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لــ “أدنوك” ومجموعة شركاتها مجلس الأعمال الفرنسي الإماراتي.

 وشارك في الإطلاق الذي تم خلال مأدبة عشاء رسمية أقيمت اليوم في قصر فرساي. ،باتريك بويانيه رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة ” توتال إنرجي ”  .

ويهدف المجلس ــ الذي يترأسه  الدكتور سلطان الجابر وباتريك بويانيه ــ إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين الصديقين في مجالات الطاقة والنقل والاستثمار.

ويعد تأسيس مجلس الأعمال الفرنسي الإماراتي تتويجاً لجهود القطاع الخاص في كل من دولة الإمارات والجمهورية الفرنسية، ودليلاً على رغبة البلدين الصديقين في تطوير علاقتهما الاقتصادية. وتتمثل أهداف المجلس في تعزيز التبادلات الاقتصادية، وإتاحة المجال للقطاع الخاص في كل من دولة الإمارات وفرنسا للتواصل مع صناع القرار من القطاع العام، وكذلك تحديد وتنفيذ مشاريع استثمارية مشتركة.

ويضم المجلس 18 رئيساً تنفيذياً من البلدين جرى اختيارهم بناءً على فرص الأعمال واهتمام شركاتهم بتعزيز العلاقات الاقتصادية بين فرنسا ودولة الإمارات.

ويجتمع أعضاء المجلس مرة واحدة على الأقل في العام، بحضور سفيري الدولتين، بالتناوب بين فرنسا ودولة الإمارات. وستعقد الجلسة العامة القادمة للمجلس في دولة الإمارات في مايو/ يونيو 2023.

وأنشأ مجلس الأعمال مجموعات عمل متخصصة للطاقة والصناعة والتكنولوجيا والنقل والاستثمار، وتهدف هذه الخطوة لضمان صياغة خطة عمل فعالة لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين الصديقين..حيث ستقدم كل مجموعة توصيات في مجال تخصصها لتعزيز التبادل الاقتصادي بين دولة الإمارات وفرنسا.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

- Advertisement -



Source link

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

- Advertisement -