إليك ما يفوّته جسمُك عندما تتخلّى عن صفار البيض!


يمرّ بعض الناس في مرحلة معينة يترددون خلالها في تناول أطعمة غنية بالدهون الطبيعية. وان أكل بياض البيض والتخلي عن الصفار هو احد مظاهر هذه المرحلة.

غير أن الخبراء الصحيين يشجّعون الناس على استهلاك الاطعمة الغنية بالدهون الصحية، والتي تكون غنية بعناصر غذائية أخرى أيضًا. وتتضمن هذه القائمة أطعمة مثل السلمون والمكسرات والأفوكادو وصفار البيض.

كل هذه الخيارات وغيرها، قد تساعد الشخص على الشعور بالشبع أيضًا.

خذ حصّةً من اللبن على سبيل المثال. اي خيار من هذين الاثنين تظن انه الأفضل؟: نصف كوب من اللبن كامل الدسم مع توت ومكسرات. أو نصف كوب من اللبن المنكّه خالي الدسم؟ اذا اخترت الخيار الاول، فانت على حق.

اذ انّ اللبن الخالي من الدسم قد لا يمنحك الشعور بالشبع، ويكون غالبًا مخزّنًا بالسكر المضاف.

وان أحد الآثار السلبية لتناول بياض البيض فقط والتخلي عن الصفار هو انك تحرم جسمك من الدهون الصحية وحفنة من الفيتامينات،من بينها فيتامينات A,D,E,K. بالاضافة الى مجموعة من الفيتامين B.

بالاضافة الى ذلك، إنّ صفار البيض غني بالكولين، وهو عنصر غذائي اساسي موجود طبيعيًا في العديد من الأطعمة،مثل الدجاج والسمك والبطاطا والارز.

وتعتبر البيضة المسلوقة ثاني أغنى مصدر للمغذيات بعد كبد البقر. ويقدّم الصفار مجموعة من المعادن على رأسها الحديد والزنك.

وقد يحجم الشخص المصاب بالكولسترول عن تناول صفار البيض، اذ تحتوي بيضة كبيرة على ١٨٧ ملغرامًا من الكولسترول. غير أن دراسات عدة لم تتمكن من تحديد ارتباط مباشر بين الكوليسترول الموجود في الطعام والكوليسترول الموجود في الدم.

وليس البيض ما عليك ان تقلق بشأنه عند مراقبة مستويات الكولسترول، اذ ان الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة مثل المثلجات واللحوم الحمراء والزبدة وغيرها هي التي قد تؤدي الى رفع نسبة الكوليسترول في الجسم.



 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link