- Advertisement -

- Advertisement -

الصحة العالمية تعلن تفشي “فيروس ماربورغ”.. وتحذر: خطير وسريع العدوى


- Advertisement -

أعلنت منظمة الصحة العالمية، عن تفشي الحمى النزفية الفيروسية “فيروس ماربورغ” في غانا، مشيرةً، إلى أنه من عائلة فيروسات “الإيبولا” الخطيرة سريعة العدوى.

فيروس ماربورغ يجتاح 5 دول

وأوضحت المنظمة، أن معدل الوفيات من هذا الفيروس يتراوح مابين 24%-88%، وقد ظهرت مؤخراً حالات أخرى في (أنغولا والكونغو وكينيا وجنوب إفريقيا وأوغندا).

اكتشاف حالتي إصابة بالفيروس في غانا

من جهتها، أكدت هيئة الصحة في غانا، اكتشاف حالتي إصابة بـ”فيروس ماربورغ”، وهو مرض شديد العدوى شبيه بـ”الإيبولا”، وذلك بعد أن ثبتت إصابة شخصين بالفيروس ووفاتهما هذا الشهر.

وجاءت نتيجة الاختبارات التي أجريت في غانا إيجابية في العاشر من يوليو الجاري، لكن جرى التحقق من النتائج من مختبر في السنغال حتى يتم اعتبار الحالات مؤكدة، بحسب منظمة الصحة العالمية.

الحد من خطر انتشار الفيروس

وأضافت، أنها تعمل على الحد من أي خطر لانتشار الفيروس بإجراءات منها عزل جميع المخالطين الذين تم تحديدهم، مشيرةً، إلى أنه لم تظهر أي أعراض على أي منهم حتى الآن.

ما هو فيروس ماربورغ؟

فيروس ماربورغ (MVD) هو حمى نزفية نادرة لكنها شديدة تصيب البشر والرئيسيات غير البشرية، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

ويحدث MVD بسبب “فيروس ماربورغ”، وهو فيروس حيواني المنشأ فريد وراثيًا (أو تنقله الحيوانات) من عائلة الفيروسات الخيطية، وتعد الأنواع الستة من فيروس إيبولا هي الوحيدة المعروفة الأخرى من عائلة الفيروسات الخيطية.

وقد تم التعرف على هذا الفيروس لأول مرة في عام 1967، عندما حدثت فاشيات من الحمى النزفية في وقت واحد في مختبرات في ماربورغ وفرانكفورت بألمانيا وفي بلغراد بيوغوسلافيا (صربيا الآن)، حيث أصيب 31 شخصًا بالمرض، ويمكن أن تصاب الرئيسيات (بما في ذلك البشر) بـ”فيروس ماربورغ”، وقد تصاب بمرض خطير مع ارتفاع معدل الوفيات.

أسباب الإصابة بفيروس ماربورغ:

– التعرض المطول للمناجم أو الكهوف التي تسكنها مستعمرات خفاش روسيتوس المضيف المستودع لـ”فيروس ماربورغ”.

– ينتقل الفيروس من إنسان إلى آخر عن طريق الاتصال المباشر بالدم أو الإفرازات أو الأعضاء أو سوائل الجسم الأخرى للأشخاص المصابين.

– قد تحدث العدوى الفيروسية نتيجة لمس بالأسطح والمواد الملوثة بهذه السوائل، مثل الفراش والملابس.”.

وقد تكون بعض المهن، مثل الأطباء البيطريين وعمال المختبرات أو الحجر الصحي الذين يتعاملون مع الرئيسيات غير البشرية من أفريقيا، معرضة أيضًا لخطر متزايد من التعرض لـ”فيروس ماربورغ”.

كما يمكن أن تكون مخاطر التعرض أعلى بالنسبة لأولئك المسافرين الذين يزورون المناطق الموبوءة في أفريقيا والذين يتعاملون مع خفافيش الفاكهة (Rousettus aegyptiacus)، أو يدخلون الكهوف أو المناجم التي تسكنها هذه الخفافيش.

طرق انتقال الفيروس:

ينتقل هذا الفيروس إلى الناس من خفافيش الفاكهة، وينتشر من خلال الاتصال المباشر بالسوائل الجسدية للأشخاص المصابين والأسطح والمواد.

ويبدأ المرض فجأة مع ارتفاع في درجة الحرارة وصداع شديد وتوعك، وتظهر على العديد من المرضى علامات نزيف حاد في غضون سبعة أيام.

أعراض فيروس ماربورغ:

– الحمى.

– القشعريرة.

– الصداع.

– ألم عضلي.

– طفح جلدي بقعي حطاطي، خاصة على الجذع (الصدر، الظهر، المعدة).

– الغثيان والقيء.

– آلام الصدر.

– التهاب الحلق.

– آلام البطن.

– الإسهال.

مضاعفات الفيروس الأكثر شدة:

– اليرقان.

– التهاب البنكرياس.

– فقدان الوزن الشديد.

– الهذيان.

– فشل الكبد.

– النزيف الشديد.

– اختلال وظائف الأعضاء المتعددة

يمكنكم متابعة أخر الأخبار عبر “Riyadiyatv

 

- Advertisement -

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية



Source link

- Advertisement -

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

- Advertisement -