العملات الرقمية لم تنتهِ..دورة الهبوط ستتحول صعودًا قويًا بواسطة Investing.com


Investing.com- نحن في سوق هابطة. وهذا جيد. هذا  ما يقوله عمليا جميع الخبراء في صناعة العملات الرقمية.

في الأسابيع الأخيرة، خسر القطاع مليارات الدولارات في أعقاب عمليات بيع الأسهم وانهيار تيرا / لونا و تيرا يو إس دي. لكن بشكل عام، لا يربط المحللون بين أزمة 2018 وبين ما يمر به قطاع العملات الرقمية في الوقت الحالي.

قال الرئيس التنفيذي لشركة ريبل براد جارلينجهاوس في حديثه لشبكة سي إن بي سي: “قبل بضع سنوات، كان سعر البيتكوين حوالي 8,000 والآن أصبح 30,000. نعم، حدث انهيار وتلاشى تريليون دولار. لكن عندما ترجع للخلف قليلاً، وتنظر إلى المشهد الكامل وإلى الاتجاهات طويلة الأجل، ستعرف أن العملات الرقمية وجدت لتبقى “

واستشهد بالتحديات السابقة حيث قال “في مارس 2020، انهارت الأسواق العالمية وسط اضطراب هائل في سلاسل التوريد وعمليات إغلاق مكثفة حول العالم. انخفض سعر البيتكوين بنسبة 50 ٪ تقريبًا في يوم واحد، بينما فقد مؤشر إس آند بي 500 حوالي 23 ٪ في أسبوعين. وكان الخوف من شتاء آخر حقيقيًا “

اعتبارًا من أكتوبر 2020، ارتفع سعر البيتكوين بنسبة 120 ٪ من أدنى مستوى منذ أزمة كوفيد، متجاوزًا 12,000 للمرة الأولى منذ أوائل عام 2018.

“هناك اختلافات ملحوظة عند مقارنة سلسلة العوامل التي تسببت في شتاء العملات الرقمية في 2018 وما نراه الآن. أولاً، نمت صناعة سلسلة الكتلة بعد أن كانت مجرد مجموعة صغيرة من الشبكات المعزولة وأصبحت سلسلة من النظم البيئية المترابطة التي تجذب ملايين المستخدمين يوميًا.

بالإضافة إلى ذلك، يشير الخبراء إلى أنه في السنوات الأخيرة، تغيرت تركيبة المستثمرين من مستثمري التجزئة في الغالب إلى مؤسسات وشركات كبيرة تتمتع بقوة اقتصادية أكبر.

يضاف إلى كل هذا أن العلاقة بين سوق الأسهم وقطاع العملات الرقمية أصبحت أكثر ارتباطًا.

أخيرًا، يذكر الخبراء أن صناعة العملات الرقمية، مثل جميع القطاعات تقريبًا، تتكون من دورات. “لا يمكن لأي صناعة أن تحافظ على نموها باستمرار. هناك دورات من التجميع والتراجع صحية لخلق الاستقرار المالي داخل الأسواق”.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى