المليارديرة الصينية يانغ هويان تخسر نصف ثروتها.. تعرف على السبب

أظهر مؤشر المليارديرات، أن أغنى امرأة في آسيا فقدت أكثر من نصف ثروتها خلال العام الماضي، مع استمرار تفاقم الأزمة التي اجتاحت قطاع العقارات في الصين.

وشهدت يانغ هويان، المساهم الأكبر في أكبر شركة تطوير عقاري في الصين كانتري جاردن، انخفاض صافي ثروتها بأكثر من 52٪ إلى 11.3 مليار دولار من 23.7 مليار دولار قبل عام، وفقًا لمؤشر بلومبيرج للمليارديرات.

وتلقت ثروة يانغ ضربة كبيرة يوم الأربعاء، عندما تراجعت الأسهم المدرجة في هونغ كونغ ومقرها قوانغدونغ في هونغ كونغ بنسبة 15٪ بعد أن أعلنت الشركة أنها ستبيع أسهمًا جديدة إلى جمع النقود، في إشارة إلى أن الأزمة تنتشر إلى المطورين الذين كان يُعتقد سابقًا أنهم أقوياء.

ورثت يانغ ثروتها عندما نقل والدها، مؤسس Country Garden، أسهمه إليها في عام 2005، وفقًا لوسائل الإعلام الحكومية، وأصبحت أغنى امرأة في آسيا بعد ذلك بعامين بعد الطرح العام الأولي للمطور في هونغ كونغ.

وأصبحت المليارديرة الآن بالكاد تتمسك بهذا اللقب، حيث احتل قطب الألياف الكيماوية Fan Hongwei المركز الثاني القريب بصافي ثروة قدرها 11.2 مليار دولار.

واتخذت السلطات الصينية إجراءات صارمة ضد الديون المفرطة في قطاع العقارات في عام 2020، تاركة اللاعبين الرئيسيين مثل إيفرجراند وصوناك يكافحون من أجل سداد المدفوعات وإجبارهم على إعادة التفاوض مع الدائنين بينما كانوا يتأرجحون على حافة الإفلاس.

وبدأ المشترون في جميع أنحاء البلاد، الغاضبين من تأخر البناء وتأخر تسليم ممتلكاتهم، في حجب مدفوعات الرهن العقاري للمنازل المباعة قبل الانتهاء.

في حين أن كانتري جاردن لم تتأثر نسبيًا بالاضطرابات الصناعية، فقد أخافت المستثمرين بإعلانها يوم الأربعاء الماضي أنها تخطط لجمع أكثر من 343 مليون دولار من خلال بيع الأسهم، جزئيًا لسداد الديون.

وقالت كانتري جاردن في بيان لبورصة هونج كونج إن عائدات البيع ستُستخدم “لإعادة تمويل المديونية البحرية الحالية ورأس المال العامل العام وأغراض التنمية المستقبلية”.

وحثت هيئة الرقابة المصرفية في الصين، المقرضين على دعم قطاع العقارات وتلبية “احتياجات التمويل المعقولة” للشركات حيث يخشى المحللون وصناع السياسات من العدوى المالية.

ويقدر أن قطاع العقارات يمثل 18-30٪ من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد وهو محرك رئيسي للنمو في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وحذر المحللون من أن الصناعة غارقة في “حلقة مفرغة” من شأنها أن تزيد من إضعاف ثقة المستهلك، بعد صدور أرقام النمو المخيبة للآمال للربع الثاني، والتي كانت الأسوأ منذ بداية جائحة كوفيد -19.

يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر حساب Riyadiyatv على

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى