انخفاض سعر الأرز

بشرى سارة على جميع المواطنين بانخفاض سعر الأرز حيث قام الرئيس شعبة الأرز باكتشاف الإتحاد للصناعات المصرية، وهو الدكتور رجب شحاتة في تصريح قال فيه، أنه تراجع يوجد تراجع ملحوظ في سعر الأرز داخل السوق المحلي في مصر كما قال شحاتة، بأن يكون سعر الطن من هذا الأرز الشعير ذات الحبة الرفيعة، وقد ينخفض سعره إلى 7500 جنيه بعد أن كان سعر الأرز 10,000 جنيه، أما الأرز الذي تكون حباته عريضة فإن سعر الطن منه يكون بعشر,حتى أنه الآن بعد الإنخفاض يسجل 7,500 جنيه ،وايضا 7800 جنيه كما أنه أكد على هذا التراجع الملحوظ وعلل عليه وبسبب توافر كميات كبيرة من الأرز بالأسواق المحلية بمصر.

تراجع ملحوظ أسعار الأرز بالسوق

قال الرئيس الخاص بشعبة الارز بأنه سوف يكون الأرز الأبيض رفيعة الحبة يكون على مستوى تعاملات في السوق المحلي أو سوق التجزئة، وأيضا المستهلك وقد ينخفض سعر الأرز الشعير من 13 جنيه حتى ينخفض الى عشرة ونصف جنيه حيث انه يؤكد وتوفير هذه الكمية وهذا بسبب الحذر الشديد من وزارة التموين، وأيضا التجاره الداخليه ويكون السوق، وأيضا المستهلكين يستخدمون السلع الغذائية وهذا يكون بتوجيهات من رئاسة الجمهورية.

توجيه من رئاسة الجمهورية

أصدر رئيس الجمهورية توجيه في الفترة الماضية، وأكد على الحفاظ على مخزون الدولة من السلع والمنتجات المتنوعة والمختلفة، ولهذا أنه أصدر توجيهاته الى وزارة التموين وقام باستيراد ما يقارب من 50 طن من الأرز من الخارج وهذا الذي أدى إلى انخفاض والتراجع الملحوظ في أسعار أرز الشعير في السوق المحلي فادي الى توفير الكمية في السوق.

وأكد شحاتة أن البلاد لديها ما يكفيها ويغطيها من احتياجات السلع التموينيه للمستهلكين أو المواطنين لفترات طويلة وخاصة، أننا مع بداية موسم الحصاد الجديد الأرز الشعير في شهر أغسطس المقبل، وأيضا يوجد مخزون استراتيجي الأرز لفترات أطول حتى تساعد على انخفاضه، وليس على ارتفاع سعره كما اضاف أنها لم تتعهد بأي نقص في السلع والمنتجات التموينية، خلال كورونا، وهذا بسبب ما قامت به وزارة التموين ونجحت، أيضا في توفيرها كما أنها نجحت في تخزينها الاستراتيجي لتغطية فترة طويلة.

جهود الدولة لتخفيف العبء على المواطنين

وهي توفير السلع التموينية للمواطنين، وتوفير عليهم عدم رفع الأسعار وانخفاضها لأن هذا يؤثر على الإقتصاد العالمي لمصر كما أنها توفر لهم احتياجاتهم المناسبة من ارتفاع الأسعار.

 

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link

شارك عبر:

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on pinterest