بعد غياب 20 عاماً.. عودة مطور الألعاب الياباني يوشيتاكا موراياما


لمع اسم يوشيتاكا موراياما، مطوِّر الألعاب الياباني، في أواخر التسعينيات بين مجموعة فرعية من عشاق ألعاب الفيديو بسبب ابتكاره وإنتاجه سلسلة ألعاب “تقمُّص الأدوار” (RPGs) اليابانية “سويكودين” (Suikoden)، والتي يمكن تصورها بشكل جميل عبر دمج مسلسل “صراع العروش” مع “بوكيمون”.

لكن في عام 2002، بينما كان تطوير سلسلة “سويكودين” الثالثة على وشك الانتهاء، استقال موراياما من وظيفته في شركة “كونامي” ولم يعمل خلال العقدين اللاحقين على ألعاب جديرة بالاهتمام، ما أثار فضول عشاق الألعاب حول ما حلَّ به.

في أوائل عام 2010، بدأ اللاعبون يطالبون موراياما بتمويل “لعبة تقمص أدوار” جديدة على منصة “كيكستارتر”. وفي صيف عام 2020، استجاب موراياما أخيراً لرغبات المعجبين باللعبة، فجمع 481.6 مليون ين (نحو 4.5 مليون دولار في ذلك الوقت) من أكثر من 46000 داعم لإطلاق لعبة (Eiyuden Chronicle: Hundred Heroes)، الخليفة الروحية لسلسلة “سويكودين”، ما جعلها لعبة الفيديو رقم 1 على منصة “كيكستارتر” في ذلك العام. وجدير بالذكر أنَّ التمويل الجماعي مكَّن العديد من مطوري الألعاب المخضرمين من تنشيط الألعاب التي لا يراها الناشرون الكبار مربحة.

أفاد موراياما في مقابلة أُجريت معه مؤخراً بأنَّ الوصول إلى هذه النقطة استغرق رحلة طويلة. لكنَّه تشجَّع بعد نجاح لعبة شركة “نينتندو” (Octopath Traveler) التي بيع منها ما يزيد عن 2.5 مليون نسخة منذ إصدارها عام 2018.

وأكَّد موراياما أنَّه أبرم شراكةً مع الناشر الإيطالي “505 غيمز” لتمويل ما تبقى من عملية التطوير، حيث أصدر موراياما وشركة “505 غيمز” لعبةً أولية على المنصة تسمى Eiyuden Chronicle: Rising، لكنَّ اللعبة الكاملة المنتظرة لن تصدر قبل عام 2023.

ذكر موراياما أنَّه منفتح على فكرة عودة انضمامه إلى شركته السابقة يوماً ما. كما أشار إلى رغبته بأن تُعاد تهيئة سلسلة “سويكودين” لتعمل على المنصات الحديثة. وأفاد كذلك بأن من أسباب مغادرته “كونامي” صعوبةُ الإبداع عند العمل مع فِرقٍ كبيرة.



 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link

شارك عبر:

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on pinterest