تحذير.. تغير لون الجلد للأزرق مؤشر على نقص الأكسجين في الدم


قد يشير تغير لون الجلد إلى اللون الأزرق إلى نقص الأكسجين في الدم، ويمكن أن يشير أيضاً إلى شكل غير طبيعي من الهيموجلوبين “بروتين في خلايا الدم الحمراء” كما هو الحال مع فقر الدم المنجلي.

الزرقة هو اسم لضعف دوران الأكسجين في الدم مما يؤدي إلى تلون الجلد باللون الأزرق، وقد يؤثر الزرقة المركزية على الشفتين، ولكنه قد يؤثر أيضاً على اللسان والصدر، وذلك حسب ما ذكره موقع ” هيلث لاين”.

قد تشير الشفاة الزرقاء إلى نوع من الزرقة ناتج عن انخفاض مستويات الأكسجين في خلايا الدم الحمراء، وقد تمثل الشفاه الزرقاء أيضاً مستويات عالية من شكل غير طبيعي من الهيموجلوبين في مجرى الدم، إذا عاد اللون الطبيعي مع الاحترار أو التدليك، فإن شفتيك لا تحصلان على كمية كافية من الدم، وقد تكون الشفاه الزرقاء ليست بسبب البرودة أو الانقباض.

الأسباب الأكثر شيوعاً للشفاه الزرقاء هي الأحداث التي تحد من كمية الأكسجين التي تأخذه الرئتان، بما في ذلك:

1-انسداد مجرى الهواء
2-الاختناق
3-السعال المفرط
4-استنشاق الدخان

يمكن أن تتسبب تشوهات القلب الخلقية “الموجودة عند الولادة” أيضاً في حدوث زرقة وظهور شفاه زرقاء.

تشمل الأسباب الأقل شيوعاً للشفاه الزرقاء كثرة الحمر الحقيقية “اضطراب نخاع العظم الذي يسبب إنتاج خلايا الدم الحمراء الزائدة” والقلب الرئوي “انخفاض في وظيفة الجانب الأيمن من القلب بسبب ارتفاع ضغط الدم على المدى الطويل” وتسمم الدم، أو تسمم الدم الناجم عن البكتيريا، قد يؤدي أيضاً إلى شفاه زرقاء.

ويمكن لظروف الطقس البارد، والتمارين القاسية، والابتعاد عن المجهود البدني أن تتسبب أحياناً في ظهور زرقة مؤقت في الشفاه، ويُطلق على الزرقة التي توجد فقط في المناطق حول الشفاه واليدين والقدمين اسم زراق الزرقة، أنه ليس مدعاة للقلق لدى الأطفال دون سن الثانية، ولكن إذا ظهر الزرقة في اللسان أو الرأس أو الجذع أو الشفتين، يجب أن يفحص الطفل من قبل الطبيب.

يمكن أن تكون الشفاه الزرقاء عند الأطفال دون سن الثانية من أعراض الإصابة بفيروس الجهاز التنفسي المخلوي “RSV” على الرغم من أن عدوى “RSV” شائعة وأن معظم الأطفال يعانون من الفيروس في وقت ما قبل عيد ميلادهم الثاني، فلا تفترض أن هذا هو سبب تغير لون الشفاه.

في بعض الحالات، يمكن أن تشير الشفاه الزرقاء إلى حالة دموية خطيرة وجهاز تنفسي، في حالات أخرى تشير الشفاه الزرقاء إلى تسمم كيميائي نتيجة تناول مادة مانعة للتجمد أو الأمونيا، ومن الضروري أن يتلقى طفلك التشخيص الصحيح قبل أن يبدأ أي نوع من العلاج.



 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link

شارك عبر:

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on pinterest