تعاون علمي “مصري روسي” في مجال الطب النووي.. اليكم التفاصيل

عقدت إحدى الشركات المصرية الرائدة في مجال صناعة الدواء اتفاقية تعاون مع شركة روسية تنص على التطوير والإنتاج والإطلاق المشترك للمستحضرات الصيدلانية الإشعاعية في السوق.

مقالات ذات صلة

وجاءت الاتفاقية التي تمت بين شركة “فاركو فارماسوتيكال” Pharco Pharmaceuticals من مصر، وشركة “روس أتوم هيلث كير” Rusatom Healthcare الروسية، كجزء من المعرض والمؤتمر الصحي الإفريقي الأول Africa Health ExCon 2022 المخصص لسوق الرعاية الصحية والصيدلة.

الأمن الدوائي

ويقول مدير المركز المصري للدراسات الدوائية علي عبد الله إنّ: “من المهم للغاية أن يكون هناك تنوع في سوق الأدوية في مصر، وعقد اتفاقات مع الهيئات العلمية في غالبية الدول، والاهتمام بالتعاون مع المدارس المختلفة في الطب والصيدلة، كل ذلك يحقق للبلاد الأمن الدوائي”.

وتابع “بد الله، في حديثه مع موقع “سكاي نيوز عربية” أنّ: “شكل الصيدلة حديثا تغير كثيرا عن السابق، ومصادر اختراع الأدوية اختلفت خاصة مع أزمة كورونا الأخيرة، والدول التي تتجاهل التقدّم في علم الدواء والصيدلة تقوم بالإضرار بمواطنيها”.

إنتاج مستحضرات إشعاعية

وجاء في بيان صدر عن الشركة الروسية، أن الاتفاق ينص على التعاون في مشاريع التطوير والإنتاج المشترك للمستحضرات الصيدلانية الإشعاعية، وإجراء الدراسات قبل السريرية والسريرية، وتسجيل وإطلاق المنتجات المتقدمة في السوق في مصر، ودول الاتحاد الاقتصادي الأوراسي ودول أخرى.

وأكد مدير المركز المصري للدراسات الدوائية أنّ: “الأدوية من أخطر الأشياء التي يمكن استخدامها تجاه الدول وبعضها، حيث أن العوامل السياسية والاقتصادية تتدخل كثيرا في هذا الأمر، ومن يستطيع أن تكون مصادر إنتاجه خاصة به، فهو في مأمن”.

وأردف عبد الله، في حديثه مع موقع “سكاي نيوز عربية”، أنّ: “الأدوية السرطانية لها تأثير جانبي ضار، حيث أنها كانت تصل إلى الخلايا المطلوبة ولكنها تصل أيضا إلى خلايا أخرى تصيبها بأضرار جسيمة، لذلك كان من المهم تنفيذ أدوية تصل للخلايا السرطانية فقط”.

ما هو الطب النووي؟

ويعرف الطب النووي بأنه الطب الذي يدخل في استخدامه المادة المشعة سواء في عملية التشخيص أو العلاج، وهناك مراكز كبرى في مصر تخصصت فيه من بينهم القصر العيني وجامعة عين شمس، ومعاهد الأورام وغيرهم.

وتعمل الصيدلانيات المشعة التي يتم إعطاءها من خلال حقن الشخص المشكوك في إصابته بالأورام، لتتركز المادة المشعة في العضو الذي سيخضع للتشخيص فقط، دون أن تتوزع إلى باقي أعضاء الجسم عبر الدم.

ولاستخدام المادة المشعة أهمية كبرى من حيث مساعدة الأطباء للوصول إلى التشخيص السليم والسريع، فكلما تمت تلك الخطوة مبكرا كلما كان اكتشاف المرض أسرع ويتم اتخاذ الخطوات الطبية تجاهه.



 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى