تفاصيل قصة المحامية منال تقذف المطلقات السعوديات

تصدر وسم محامية تقذف المطلقات منصة التدوينات القصيرة تويتر في المملكة العربية السعودية، وتفاعل معه آلاف المغردين كما أثار جدلا واسعا بين النشطاء، بسبب تصريحات المحامية منال المسيئة والمهينة للمطلقات في المملكة والوطن العربي، حيث قالت أن المطلقة تظهر اللطف المتناهي والعناية الفائقة لأي رجل، وتستخدم سلاح الاستعطاف والرحمة للزواج مرة أخري، وسنوافيكم بكافة التفاصيل حول قصة المحامية منال تقذف المطلقات في السعودية عبر هذا التقرير.

من هي المحامية منال

يرغب العديد من المواطنين بالمملكة في معرفة هوية المحامية منال التي قذفت وأهانت المطلقات، ولكن لم يتوفر عنها الكثير من المعلومات، غير أنها تمتلك حسابات عبر مواقع التواصل الإجتماعي وتقوم بالتدوين عن المرأة المطلقة وقضايا حقوق المرأة.

وقالت منال المحامية في هجومها علي المطلقات: “تحتج بكرم الله عليك كي تخرسك حسب قولها، متابعة ان المطلقات دائما ما يقولون ربي كريم وانا لست ضائعة، شوفو فلانة تزوجت وهي مطلقة”.

قد يهمك: فيديو مواطن يعتدي علي ممرضة كامل Twitter سبب سحل الممرضة السعودية بعنف

وتابعت تصريحاتها قائلة: “واذا نظرت لحالها وجدتتها حتى طليقها حين كانت على ذمته تحتج عليه بنفس الحجة لتكسره ويبقى رهينة لها لتضمن قبوله انحطاطها في التعامل معه ويظل رهن امرها”.

وفي تدوينة أخري قالت: “لمطلقة العهر والزواج لو ان شخصاً يملك شركة ناجحة ولديها الفروع والأعمال الناجحة هل من المنطق ان يقوم باغلاقها بدون سبب ؟! الجواب طبعاً لا، ومن هذا المنطق يجب ان يفكر المقدم على الزواج من المطلقة مع أولاد او بدون كثيراً فان من الشائع الان ان تجد اصارها واقع التهتك اللامحدوود لغرابته فقط”.

محامية تقذف المطلقات في السعودية

دشن رواد تويتر بالمملكة وسم محامية تقذف المطلقات عقب تصريحات المحامية منال الغاشمة والمسيئة عبر حسابها علي تويتر، حيث اثارت كلماتها بشأن مطلقات السعودية حالة من الغضب والاستنكار الشديد بين المغردين الذين قاموا بالهجوم الشديد عليها، وناشدوا السلطات بسرعة القبض عليها والتحقيق معها بسبب قذفها للمطلقات واتهامهم بالصفات والأفعال المشينة والغير أخلاقية.

وكتبت سارة بنت محمد: “ربما زوجها تزوج بمطلقه أفضل منها فجن جنونها وجات تقذف المطلقات… بعض النساء اذا تزوج زوجها عليها تجن جنونها وتتحول الى مريضه نفسياً…والى فك مفترس….والعياذ بالله بل هناك من تحولت الى مجرمه….”.

وساندها فاضل بن أحمد الفضلي قائلا: “لم أجد في تغريداتها اي قذف وإنما كلامها يخص فئة معينه من المطلقات اللواتي وقعن ضحية التخبيب لتدمير بيتها بنفسها وتعيش حياة التظلم و التجني على الزوج المسكين ثم بعد ذلك تعيش حريتها المزعومة و التفاحة الفاسده تفسد صندق التفاح بأكمله كلامها واقعي ولا يوجد تجني”.



 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى