تيك توك تقلد منافسيها وتضيف خاصية أفتار


قال موقع The Verge إن منصة تيك توك تعمل على إطلاق خاصية جديدة ستمكن من خلالها المستخدمين من إنشاء أفتار خاص بهم يعبر عن شخصيتهم كما هو الحال في أفتار شركة ميتا وكذلك Memoji الذي توفره شركة أبل وBitmoji الموجود في منصة سناب تشات.

وظلت منصات التواصل الاجتماعي منذ سنوات تستعير مزايا من منصة تيك توك، لكن هذه المرة تقوم منصة الفيديو القصير بتقليد الخاصية الموجودة في منصات مثل فيسبوك المملوكة لشركة ميتا.

وتنطلق هذه الخاصية عالمياً اعتباراً من يوم الثلاثاء وستكون متاحة من كاميرا التطبيق إلى جانب مختلف المؤثرات الأخرى التي توفرها منصة تيك توك لمستخدميها.

ولاستخدام هذه الخاصية لنفسك، افتح التطبيق واقلب الكاميرا لتحولها إلى وضع تصوير سيلفي واضغط على المؤثرات واختر مؤثر أفتار، ويمكنك بعد ذلك أن تستخدم المظهر الحالي الموجود أمامك أو تضغط على «جديد» لإنشاء أفتار مفصل كما تريد، ويسمح لك هذا بتفصيل شكل وجه أفتار الخاص بك، وكذلك لون بشرته وتسريحة شعره وملحقاته التي يرتديها، وكذلك المكياج والأقراط للمستخدم الذي يريد ذلك؛ ويمكن بعد ذلك تسجيل مقطع فيديو بالأفتار وهو يتبع تحركاتك ويقلد تعابير وجهك، ما يجعله مجسماً لك يقلد حركاتك ويمثلك في عالم تيك توك، وكأنه نائب عنك.

وقالت تيك توك إنها تريد أن تجعل الخاصية شمولية قدر الإمكان، وستستمر بتحسينها وستواصل الابتكار لتتأكد من أن التجربة ممثلة حقاً لجميع الأشخاص الذي يستخدمون تيك توك. وكانت الأنباء قد ظهرت عن هذه الخاصية لأول مرة في وقت سابق من العام الحالي من خلال بعض التسريبات، لكنها الآن أصبحت رسمية بعد أن أعلنت عنها الشركة بنفسها.

ومن المثير للاهتمام أن الكثير من منصات التواصل الاجتماعي أصبحت الآن تتبنى فكرة الأفتار المفصل حسب رغبة المستخدم ليمثل الناس ويكون بمثابة طريقة بالنسبة إليهم ليتواصلوا مع بعضهم البعض دون ضغط القيام بذلك بأنفسهم شخصياً.

وبينما تستخدم سناب تشات وأبل ما يسمى Bitmoji وMemoji من أجل عملية التواصل مع الآخرين، يعطي أفتار تيك توك إمكانية استخدامه من قبل صناع المحتوى بأسماء مستعارة، ويمثل هذا توجهاً شائعاً الآن ويكتسب شعبية على يوتيوب من خلال VTubers ويمكن تبنيه بقوة على منصة مثل تيك توك، ويمكن للمستخدمين أيضاً الجمع بين أفتارهم المفصل ومؤثرات الصوت المتوفرة مسبقاً على تيك توك من أجل مزيد من التخفي خلف الأفتار وتجنب كشف هويتهم الحقيقية للجميع.

ومن المزايا التي تقدمها هذه الخاصية أيضاً، أنها قد تساعد الأشخاص الخجولين الذين لا يريدون الظهور أمام الكاميرا وتشجعهم على صنع المحتوى وإظهاره من خلال الأفتار الذي يمثلهم، وبالتالي قد تشهد منصات التواصل الاجتماعي توجهاً جديداً يؤدي إلى طفرة وزيادة كبيرة في صنع المحتوى الترفيهي المصور بالفيديو، ويمثل هذا فائدة للمنصات التي تتبنى الخاصية لأنها تتنافس بقوة على اجتذاب صناع المحتوى إليها، لكي يجتذبوا المستخدمين بدورهم.



 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link

شارك عبر:

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on pinterest