جوني ديب ينتصر على أمبر هيرد.. القصة الكاملة للمعركة القضائية بينهما

حسمت المحكمة اليوم، الأربعاء، القضية الأشهر، التي رفعها جوني ديب على طليقته أمبر هيرد، في دعوى تشهير أقامها جوني ديب بحقها، بعدما تسببت في خسارة فادحة بإدعائاتها عن تعرضها للعنف الجسدي والنفسي والجسدي على يد جوني ديب.

الحكم في قضية جوني ديب وامبر هيرد

وانتصر جوني ديب على أمبر هيرد في المعركة القضائية، وتوصلت المحكمة وهيئة المحلفين إلى فوز جوني ديب على أمبر هيرد بقضية التشهير التي أقامها.

عقوبة أمبر هيرد

وحكمت المحكمة بـ15 مليون دولار لصالح جوني ديب في قضية التشهير ضد آمبر هيرد، على أن تدفع أمبر 15 مليون دولار ثمنًا لما شهرت به طليقها جوني ديب، وأدانت هيئة المحلفين الـ 7 أمبر هيرد لصالح جوني ديب.

حكم المحكمة في قضية جوني ديب وأمبر هيرد

وفيما يتعلق بقضية العنف المنزلي التي رفعتها أمبر هيرد ضد ديب، قضت هيئة المحلفين بتغريم الأخير مبلغ مليوني دولار فقط، وقضت هيئة المحلفين في قرارها بأن كافة الأدلة التي قدمتها هيرد ضد زوجها السابق لم تكن حقيقية، ولهذا تم تقليص الغرامة إلى مليوني دولار فقط.

ما رد فعل جوني ديب بعد الفوز؟

وغاب الفنان جوني ديب عن المحاكمة اليوم، حيث يحيي حفل غنائي له في لندن، وحضر فريق دفاعه ومحاموه، وتابع جوني ديب المحاكمة عبر البث المباشر، وذكرت وسائل إعلام أجنبية أن جوني ديب يقيم حفل غنائي في لندن، ودعا خلاله حبيبته السابقة كيت موس، والتي شهدت لصالحه في قضية التشهير أمام أمبر هيرد.

بداية أزمة جوني ديب وطليقته أمبر هيرد

بدأ خلاف جوني ديب مع أمبر هيرد عام 2016، بعدما تقدمت أمبر هيرد بطلب الطلاق، ودعمت الطلب بمزاعم تعرضها للعنف والضرب من جوني ديب، حتى انتقلت القضية لساحات المحاكم.

وقدمت طليقة جوني ديب صور تثبت خلالها تعرضها للضرب على يد جوني ديب، لتؤكد للمحكمة تعرضها للعنف منه، بينما نفت الشرطة وجود أي دليل بمكالمات صوتية تكشف عن العنف المذكور.

طلاق جوني ديب وأمبر هيرد

تم طلاق ثنائي هوليوود الأشهر، عام 2018، إلا أن القضايا بينهما لم تتوقف، حيث حصلت طليقة جوني ديب على معظم ثروته نتيجة الطلاق، فضلًا عن خسائره الفنية بسبب التشهير به.

جوني ديب في المحكمة

وألقى الفنان العالمي شهادته في اليوم الثاني من المحاكمة المقامة في فيرفاكس قرب العاصمة الأميركية، خلال دعوى التشهير التي رفعها ضد طليقته أمبر هيرد.

وقال جوني ديب أمام المحكمة: «عندما انتشرت هذه الادعاءات سريعًا للعالم مع القول للناس إنني شخص خطر وسكّير وأتعاطى الكوكايين وأضرب النساء فقدت كل شيء وانتهيت».

وكشف جوني ديب عن أن أمبر هيرد هي التي كانت تعنفه وتعتدي عليه وليس العكس مثلما زعمت قائلًا:« عندما كانت تشعر السيدة هيرد بالإحباط والغضب كانت تلجأ إلى الضرب، رمتني بجهاز تلفزيون ذي التحكم عن بعد وأصابتني في رأسي، كما أنها ألقت كأسًا من النبيذ في وجهي».

وأكد جوني ديب أنه لم يلجأ أبدًا للعنف في علاقته بزوجته، وهاجم طليقته أمبر هيرد قائلًا: «كنت بالكاد أستطيع الذهاب لرؤية أطفالي وتمضية الوقت معهم، لأنها كانت ترغب في أن أبقى إلى جانبها طيلة الوقت لتلبية احتياجاتها الخاصة”، لافتًا إلى أن هيرد كانت تشير إليه دائما بـ”الأب السيّئ».

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى