- Advertisement -

- Advertisement -

حسام حبيب وشيرين عبد الوهاب يتبادلان الاتهامات


- Advertisement -

رد الفنان حسام حبيب على تصريحات واتهامات الفنانة شيرين عبد الوهاب عبر برنامج كلمة أخيرة مع الإعلامية لميس الحديدي.

وقال حسام حبيب خلال تسجيل صوتى عبر برنامج Et بالعربي: “هيكون فى إجراء قانوني وأنا عمري ما دفعت عن نفسي وعمري ما تكلمت وده كلام مرسل والكلام اللي هرد به كلام بالمستندات”.

- Advertisement -

وأضاف حبيب: “بحاول أحافظ على سمعتها وبيتها ومكنتش بتكلم لكن دلوقتى هضطر اتكلم، هاتكلم بحقائق تثبت أن الكلام ده كله تهديد وابتزاز منها عشان اسمع الكلام وبتهدد ديما بجمهورها ..وهرد فى الإعلام كله بحقائق وبالقانون”.

شيرين: حسام سرقني وضربني

وكانت الفنانة شيرين عبد الوهاب قد كشفت الكثير عن علاقتها بزوجها السابق حسام حبيب، خلال مداخلتها الهاتفية مع الإعلامية لميس الحديدي منها التعرض للضرب والابتزاز والسرقة من قبل طليقها على حد قولها.

وقالت شيرين عبدالوهاب: “تم طلاقنا بعد حلق رأسي وكان طلاق بائن وبعد أن هدأت من الكارثة شعرت أني لا أستطيع الاستغناء عنه ولازم أديله فرصة تانية وأن ماينفعش نبعد عن بعض بفجر في الخصومة.

وكنت مؤمنة أن العلاقة مقدسة وكنت بحبه وفاكراه ابني مش جوزي وعملتله إستوديو لشغلنا وقمت بشراء كل الأغاني التي أعجبته بشيكات بإسمي عشان ما تروحش منه”.

وقدمت عبدالوهاب اعتذارها إلى الجمهور على الهواء، قائلة: “عاوزة أستغفر ربنا على الكذب اللي كذبته عشان أخلي صورة إنسان تبقى كويسة وأنا كذبت ودي أكتر حاجة ربنا مبيحبهاش”.

وأردفت: “كذبت في حاجات كتيرة أوي لأني بنت أصول وكنت عاوزة أرفع صورة إنسان ممكن يروح في يوم من الأيام يتجوز من عيلة تانية وأخلص منه ولو كنت قلت كلام وحش وقتها مكانش هيعرف يتجوز وأنا نفسي يتجوز ويبعد عني”.

وتابعت: “أناغلطت في حق نفسي، وكنت فاكرة أني بحافظ على بيتي لكني اكتشفت أنه مكانش بيت، كانت عيشة فئران أو مصيدة أنا كنت زي الفار اللي بيدخل المصيدة ياكل حتة جبنه”.

وأكدت الفنانة شيرين عبدالوهاب أنها لن تنسى سؤال العديد من الأشخاص عنها في أزمتها ومنهم الإعلامية لميس الحديدي والفنانة ياسمين عبدالعزيز ومنة شلبي، متابعة أنها تعلم جيدا بوجود مشاكل أهم من مشاكلها الشخصية لدى المواطنين وبدأت تشعر أن موضعها “بوخ”.

ظهرت المقالة حسام حبيب وشيرين عبد الوهاب يتبادلان الاتهامات أولاً على جريدة الغد.



 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

- Advertisement -