حماية المستهلك تحذر المستهلكين من التعامل مع حسابات إنستغرام


حذرت جمعية حماية المستهلك جميع المستهلكين في المملكة من التعامل مع حسابات انستغرام، مضيفة أن المنصة للتواصل الاجتماعي وليست منصة تجارية.

وأكدت أنها تستقبل أسبوعيًا عشرات البلاغات عن عمليات احتيال أو مماطلة مرتبطة بالشراء من حسابات “إنستغرام”، مضيفة أن أغلب حسابات “إنستغرام” تستخدم الحوالات على الحسابات البنكية الشخصية بأسماء أفراد داخل أو خارج المملكة مما يحول طبيعة التعامل إلى خلاف بين أفراد وليس خلاف تجاري. ويجعل عملية استرجاعها معقدة وصعبة حيث أنها لا تدخل ضمن أنظمة التجارة.

وأضافت أن حسابات المنصة لا تطبق متطلبات التجارة الإلكترونية التي تفرضها وزارة التجارة وأبرزها عدم وجود دفع إلكتروني، وعدم عرض السجل التجاري والرقم الضريبي وعدم وجود سياسة واضحة ومكتوبة لعمليات الاستبدال والاسترجاع، كما أن أغلب الحسابات فردية وليست تابعة أو مرتبطة بمؤسسات أو شركات مسجلة في المملكة.

ولفتت إلى أن أغلب الشكاوى والبلاغات المتعلقة بالاحتيال والمماطلة عند التعامل التجاري مع حسابات انستغرام تكون في الملابس والعباءات، الألعاب الإلكترونية، بطاقات الشحن والإنترنت.

وأوصت الجمعية المستهلكين عند الشراء من المتاجر الإلكترونية بالتحقق من صحة السجل التجاري عبر الاستعلام من وزارة التجارة أو خدمة الاستفسار عن متجر إلكتروني لدى جمعية حماية المستهلك.

كما تقدم الجمعية خدمة الاستفسار عن متجر الكتروني مجانا لعموم المستهلكين في المملكة وذلك للتحقق من أن الموقع غير مسجل في بيانات الاحتيال المرصودة لدى الجمعية والتحقق من صحة السجل التجاري وربطه بالمتجر الإلكتروني.

وأشارت إلى أنه في حال طلب تحويل مبلغ الشراء على حساب شخصي داخل المملكة أو خارج المملكة فإن احتمالية الاحتيال وعدم إمكانية استرداد الأموال عالية جداً، مضيفة أنه حال تم طلب الدفع عبر ارسال رابط واتساب أو غيره من مواقع التواصل فإن احتمالية الاحتيال عالية.

 





Source link

شارك عبر:

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on pinterest