- Advertisement -

- Advertisement -

شؤون الحرمين تستعرض معالم الوسطية في فريضة الحج


- Advertisement -

استعرضت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، عبر حسابها الرسمي على موقع التدوينات المصغر “”، معالم الوسطية في فرضية الحج، وذلك بالتزامن مع دخول موسم حج هذا العام 1443هـ.

ومن المتعارف عليه أن الحج فرض على المسلمين في السنة التاسعة للهجرة، وهو الركن الخامس في الإسلام، ولهذا تواصل شؤون الحرمين الشريفين توضيح أحكام فريضة الحج ومعالم الوسطية في دين الإسلام الحنيف، التي تعددت وجوهها في مواضع عدة.

أبرز معالم الوسطية في الحج

وأوضحت الرئاسة، أن من أبرز معالم الوسطية في الحج هو ما نصّت عليه الآية الكريمة في سورة البقرة، قال الله عز وجل: “يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ”.

وبينت، أن الناس في الجاهلية كانوا إذا أحرم الرجل منهم بالحج أو العمرة لم يدخل حائطًا ولا بيتًا ولا دارًا من بابه، فإن كان من أهل المدر نقب نقبًا في ظهر بيته ليدخل منه ويخرج أو يتخذ سلمًا فيصعد منه.

وأضافت رئاسة شؤون الحرمين، كذلك إن كان من أهل الوبر خرج من خلف الخيمة والفسطاط ولا يدخل ولا يخرج من الباب حتى يحل من إحرامه، ويرون ذلك برًا. (تفسير البغوي بإختصار يسير).

وتابعت الرئاسة، ثم جاء الإسلام بشريعته الوسطية السمحة فوضع “عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم”، والتشديد الذي كان عليهم في الدين.

ومن معالم الوسطية في الحج قول الله تعالى “واذكروا الله في أيام معدودات” من سورة البقرة، فمن سماحة الإسلام أنه فرض الحج مرة واحدة في العمر لمن يستطيع في أيام معدودة يرجع فيها من ذنوبه كما ولدته أمه.

ومن السنة عن ابنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عنهما قال: “سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى الله عليه وسَلَّم يقول: بُنِيَ الإِسْلامُ على خمسٍ: شهادَةِ أنْ لا إلهَ إلَّا اللهُ وأنَّ محمَّدًا عبدُه ورسولُه، وإقامِ الصَّلاةِ، وإيتاءِ الزَّكاةِ، وحَجِّ البَيْتِ، وصَوْمِ رَمَضانَ”.

شؤون الحرمين تستعرض محظورات الإحرام السبعة

وفي سياق متصل، فقد استعرضت رئاسة شؤون الحرمين الشريفين، مؤخراً، محظورات الإحرام السبعة عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي ، تزامنا مع انطلاق موسم حج 1443 هجريا، وذلك لضمان صحة أداء العبادات داخل الحرم المكي دون أن يقع الحجاج في أخطاء تنقص أو تفسد العبادات، وخلال السطور التالية نستعرض لكم تلك المحظورات.

محظورات الإحرام السبعة التي تخص الذكر والأنثى:

– ألا يأخذ شيئا من شعره أو ظفره، فأما نقش الشوكة ونحوه فلا بأس به وإن خرج دم.

– ألا يتطيب بعد إحرامه في بدنه أو ثوبه أو مأكله أو مشربه، ولا يتنظف بصابون مطيب فأما ما بقى من أثر الطيب الذي تطيب به قبل إحرامه فلا يضر.

– لا يقتل الصيد.

– لا يجامع امرأته.

– لا يباشر لشهوة بلمس أو تقبيل أو غيرهما.

– لا يعقد النكاح لنفسه أو لغيره، ولا يخطب امرأة لنفسه أو لغيره.

– لا يلبس القفازين، فأما لف اليدين بخرقة فلا بأس به.

يمكنكم متابعة أخر الأخبار عبر “Riyadiyatv

- Advertisement -

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية



Source link

- Advertisement -

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

- Advertisement -