عاجل: ارتفاع عنيف للروبل الروسي أمام الدولار واليورو..وخطة لاستقلال اقتصادي تام بواسطة Investing.com

عاجل: ارتفاع عنيف للروبل الروسي أمام الدولار واليورو..وخطة لاستقلال اقتصادي تام


© Reuters.

Investing.com – تزداد قوة يومًا تلو الآخر، بشكل يجعله يتفوق على مستويات ما قبل الغزو، ويأتي ذلك رغم استمرارية وتجدد العقوبات الغربية على روسيا واستمرار روسيا في غزو الأراضي الأوكرانية وإعلانها إحكام السيطرة على ماريبول الأوكرانية.

الروبل الروسي..قوى متزايدة

ارتفع الروبل الروسي اليوم مقابل الدولار الأمريكي بأكثر من 3% ليسجل الآن 74.0917، فيما يسجل الأمريكي الذي يقيس قوة الدولار مقابل العملات الأخرى 100.148 هبوطًا بـ 0.27%. وتسجل عوائد لـ 10 سنوات زيادة بنسبة 0.48% وتتداول عند 2.850%.

فيما هبط مقابل الروبل بـ 3.61٪ متراجعًا إلى 78.94 روبل خلال جلسة التداول في بورصة موسكو، بحسب بيانات التداول.

وانخفض اليورو إلى 79 روبل آخر مرة في 8 أبريل من هذا العام.

المركزي الروسي..خطة مدروسة

وقالت محافظ البنك المركزي الروسي، إلفيرا نابيولينا، اليوم الخميس، إن البنك المركزي الروسي سيدرس خفض سعر الفائدة الرئيسي من 17 بالمئة في اجتماعات مجلس الإدارة المقبلة، في إشارة إلى التحديات الاقتصادية التي ستواجهها روسيا.

وأضافت نابيولينا أيضًا إن روسيا تبحث في تعديلات على ضوابطها على النقد الأجنبي لتجنب المواقف التي ينحرف فيها تبادل الروبل في السوق السوداء عن المستويات الرسمية.

وقالت إن رفع البنك المركزي لسعر الفائدة الطارئ إلى 20٪ في أواخر فبراير ساعد في استقرار الروبل والتغلب على ارتفاع التضخم. وقال نابيولينا قبل اجتماع مجلس الإدارة في 29 أبريل، بعد أن خفض سعر الفائدة إلى 17٪ في أبريل، أصبح البنك مستعدًا لمزيد من التيسير النقدي.

ووعدت نابيولينا في مجلس النواب بالبرلمان بالنظر في إمكانية تقليص سعر الفائدة بشكل أكبر في الاجتماعات المقبلة.

وحذرت من أن روسيا، التي شهدت أقوى نمو اقتصادي لها منذ 13 عامًا في عام 2021، ستخضع الآن لتغييرات هيكلية، حيث إن وصولها إلى النظام المالي العالمي والتجارة مقيد بالعقوبات الغربية الصارمة.

قال نابيولينا: “قد تظهر المشاكل حتى عندما يكون هناك إنتاج بدرجة عالية من التوطين، لإنه سيكون هناك إحلال كبير إلى حد ما للواردات.”

على سبيل المثال، على حد قولها، تنتج روسيا الورق الخاص بها ولكنها تستخدم عوامل التبييض الأجنبية، أو تحتاج بشكل عاجل إلى مواد تعبئة أجنبية الصنع للمواد الغذائية المنتجة في روسيا. وأوضحت “كل هذا يستغرق وقتا”.

السعيّ نحو الاستقلالية

وقال نابيولينا أيضًا إن روسيا تهدف إلى زيادة عدد الدول التي تقبل بطاقات MIR المصرفية الروسية، كبديل لبطاقات VISA وMasterCard التي انضمت إلى شركات غربية أخرى وعلقت عملياتها في روسيا.

يعتبر Mir وUnionPay الصيني من بين الخيارات القليلة المتبقية للروس لتسديد مدفوعات في الخارج منذ عزل البنوك الروسية عن النظام المالي العالمي استجابة لما تسميه موسكو “عمليتها العسكرية الخاصة” في أوكرانيا.



Source link

شارك عبر:

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on pinterest