عاجل: الجنيه يواصل الهبوط.. هل يفجر المركزي المصري مفاجأة بعد اجتماع الفيدرالي؟ بواسطة Investing.com


Investing.com – مرة جديدة يفقد الجنيه بضعة قروش مقابل الأمريكي الذي يزداد توحشًا مقابل أغلب عملات الأسواق الناشئة والرئيسية، وبينما ينخفض الجنيه المصري، تترقب الأسواق العالمية اليوم قرار الفيدرالي الأمريكي.

وتترقب السوق المصرية اجتماع المركزي المصري المقبل في 23 يونيو القادم بشأن تحديد أسعار ، خاصة بعد ارتفاع معدلات التضخم للشهر السادس على التوالي متجاوزة توقعات المركزي المصري.

الجنيه الآن

كشفت شاشاة أسعار صرف العملا للبنك المركزي المصري ارتفاع سعر صرف الدولارإلى مستويات 18.77 جنيه للبيع بينما سجل سعر الشراء 18.7 جنيه للبيع.

وفي المقابل ارتفع سعر صرف اليورو إلى مستويات 19.6177 جنيه لليور سعر البيع بينما ارتفعت إلى مستويات 19.535 جنيه لليورو كسعر للشراء.

في أكبر البنوك المصرية الوطنية البنك الأهلي المصري وبنك مصر، ارتفع سعر صرف الدولار إلى مستويات 18.77 جنيه للبيع و18.1 جنيه للشراء.

بينما سجل سعر صرف اليورو مقابل الجنيه المصري في البنوك الوطنية خلال تعاملات اليوم الثلاثاء مستويات 19.72 جنيه يورو للبيع ومستويات 19.48 جنيه للبيع.

إلا أن الزيادة في أسعار الصرف جاءت اكبر في البنوك الخاصة حيث سجلت في بنوك المصري الخليجي ومصرف أبو ظبي الإسلامي وبنك بيريوس والبنك التجاري الدولي وبنك الإسكندرية مستويات 18.79 جنيه للبيع ومستويات 18.74 جنيه للشراء.

توقعات الفائدة

ويتوقع خبراء السوق وبنوك الاستثمار أن يتجه المركزي المصري إلى زيادة أسعار الفائدة بنحو 100 إلى 200 نقطة أساس في ظل تجاوز معدلات التضخم مستهدفات المركزي المصري.

وتخطى معدل في المدن مستهدفات البنك المركزي المصري بعد أن ارتفع إلى 13.5% مقابل 13.1% في أبريل، ويستهدف البنك المركزي معدل التضخم السنوي في المدن عند مستوى 7% (بزيادة أو نقصان 2%) في المتوسط خلال الربع الرابع من عام 2022.

وفي ويوم الخميس الموافق 19 مايو قرر البنك المركزي المصري رفع الفائدة 200 نقطة أساس، أي بنسبة 2% على الإيداع والإقراض، وذلك خلال الاجتماع الدوري للجنة السياسة النقدية بالبنك، يأتي ذلك وسط تأكيد من المسؤولين الحكوميين أن مصر لن تتواني في مساعيها لمواجهة ارتفاع الأسعار عبر الوسائل المتاحة لدى المركزي المصري.

وقال رئيس الوزراء المصري ومحافظ البنك المركزي المصري أن أسعار الفائدة قد تواجه المزيد من الرفع خلال الأسابيع المقبلة لكبح جماح التضخم من ناحية، ومن ناحية أخرى لاستيعاب رؤوس الأموال الأجنبية التي بدأت تشهد موجات نزوح عقب التداعيات الأخير التي يشهدها الاقتصاد العالمي.

ارتباك عالمي

ويترقب المستثمرون قرار السياسة النقدية اليوم الأربعاء من جانب الاحتياطي الفيدرالي وسط توقعات بزيادة الفائدة من 50 إلى 75 نقطة أساس للمرة الثانية على التوالي.

بينما قرر مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي عقد اجتماعًا طارئًا للسياسة النقدية الأربعاء، في الوقت الذي ترتفع فيه عوائد السندات للعديد من الحكومات بمنطقة اليورو.

وأعلن المركزي الأوروبي الأسبوع الماضي أنه يعتزم رفع الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية في يوليو لمواجهة ارتفاع التضخم، وهو ما سيكون أول رفع للفائدة في أكثر من عقد زمني.

قاع جديد

ويتداول الجنيه المصري خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الأربعاء قرب أدنى مستوياته مقابل الدولار منذ قرار تحرير أسعار الصرف في نوفمبر 2016، حينما تراجع الجنيه دون مستويات الـ 19 جنيه للدولار، والـ 21 جنيه لليورو.

وفي نوفمبر 2016 أعلن البنك المركزي المصري تحرير سوق الصرف وتعويم الجنيه المصري مقابل الدولار ووضع سعر استرشادي عند 13 جنيهاً للدولار في زيادة تقدر بأكثر من 46% مرة واحدة.

وقبل قرار المركزي المصري في أكتوبر من نفس العام كانت السوق السوداء المحرك الرئيسي لأسعار الدولار في سوق الصرف، حيث سجل سعر صرف الدولار في السوق السوداء نحو 18 جنيهاً مقابل نحو 8.88 جنيه في السوق الرسمي.

وبدأت البنوك العاملة في مصر بعد ذلك في تحديد سعر الدولار بشكل حر إلى أن قفز سعر صرف الدولار في نهاية العام إلى ما يقرب من 20 جنيهاً، مسجلاً زيادة نسبتها 53% منذ إطلاق السعر الاسترشادي في أول يوم من عملية التعويم.


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى