غوغل تدفع 100 مليون دولار لسكان إلينوي مقابل هذه الميزة


وافقت عملاقة التكنولوجيا غوغل على دفع 100 مليون دولار لسكان ولاية إلينوي لتسوية دعوى قضائية جماعية بشأن إحدى ميزات التعرف على الوجه في صور غوغل.

وتزعم الدعوى القضائية التي تقدم بها الجمهور، أن أداة تجميع الوجوه من غوغل، والتي تحدد الوجوه تلقائياً في الصور ومقاطع الفيديو التي يتم تحميلها على الصور، تنتهك قانون خصوصية المعلومات البيومترية في الولاية والمعروف بـBIPA.

ويمنع قانون BIPA الذي تم تقديمه عام 2008 الشركات من جمع وتخزين أي نوع من البيانات الحيوية، بما في ذلك مسح شبكية العين أو قزحية العين أو بصمة الإصبع أو بصمة الصوت أو مسح اليد أو الوجه دون إعلام أي فرد كتابياً عن سبب جمعها لهذا النوع من البيانات، بالإضافة إلى المدة التي تخطط لتخزينها.

وتدعي الشكوى أن غوغل تنتهك بشكل مباشر هذا القانون، حيث يُزعم أنها تجمع وتحلل بنية وجه الشخص فيما يتعلق بميزة تجميع الوجوه دون تقديم إشعار أو الحصول على موافقة كتابية مستنيرة أو نشر سياسات الاحتفاظ بالبيانات.

وفي ذلك الإطار، وافقت غوغل على دفع 100 مليون دولار نتيجة دعوى الدعوى الجماعية. لذلك فإن أي شخص كان مقيماً في إلينوي وظهر في صورة أو مقطع فيديو على صور غوغل بين 1 مايو 2015 و25 أبريل 2022، فلديه حتى 24 سبتمبر 2022 لتقديم مطالبة بالتعويض.

ووفقاً لإشعار الدعوى الجماعية، يمكن الحصول على ما بين 200 دولار و400 دولار للشخص، اعتماداً على النفقات المتعلقة بالمحكمة وعدد الأشخاص الذين يقدمون دعوى. وستعقد جلسة الموافقة النهائية للتسوية في 28 سبتمبر المقبل.

وفي العام الماضي، أُمر فيسبوك بدفع 650 مليون دولار كجزء من دعوى قضائية جماعية أخرى في إلينوي.

وزعمت الشكوى أن أداة Tag Suggestions التي تم إيقافها حالياً، والتي حللت وجوه المستخدمين في الصور وقدمت اقتراحات حول من قد ينتمي الوجه، وجمع بيانات القياسات الحيوية وتخزينها في انتهاك لقوانين خصوصية القياسات الحيوية للولاية.



 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link

شارك عبر:

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on pinterest