فيتو أوروبي.. “يو إس بي-سي” شاحن واحد لكل الهواتف المحمولة


كشف الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، عن توصل الأعضاء في التكتل إلى اتفاق فيما يتعلق بشواحن الهواتف النقالة.

اتفق مفاوضون من البرلمان الأوروبي والدول الـ 27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على أنه يتعين أن تكون للهواتف المحمولة والأجهزة الإلكترونية الأخرى في التكتل معدات شحن قياسية بداية من عام 2024.

وكتبت البرلمانية الألمانية آنا كافازيني، المنتمية لتحالف الخضر، والتي شاركت في المحادثات، على موقع تويتر، :”بعد عقد من الزمن، أخيرا سيكون هناك معيار واحد (يو إس بي-سي) لشحنها جميعا”.

ولفتت إلى أن هذا “سيوفر الموارد ويريحنا من التوترات”.

ووفقا للاتفاق، سيكون النمط سي من الناقل التسلسلي العام (يو إس بي-سي) هو نمط الشحن الموحد في الاتحاد الأوروبي، ويشمل ذلك الأجهزة اللوحية والقارئات الإلكترونية والكاميرات الرقمية وسماعات الأذن وسماعات الرأس ومكبرات الصوت المحمولة.

ويتعين الآن على البرلمان الأوروبي والدول الأعضاء التصديق على اللوائح، لتدخل حيز التنفيذ بحلول منتصف عام 2024.

أعلنت المفوضية الأوروبية نهاية العام الماضي، أنها تعمل على قانون لإستحداث كابل شحن عالمي لكل الهواتف الجوالة والهواتف اللوحية وغيرها من الوسائل الإلكترونية.

والغرض من الخطوة المنتظرة منذ فترة طويلة هو تجنب الهدر الإلكتروني الهائل الناتج عن اضطرار كل أسرة للحصول على العشرات من الكابلات.

وخضع السوق لتغيير هائل خلال العقد الماضي والآن ثلاثة أنواع فقط من بين العشرات من الأقباس التي كانت مستخدمة قبل عشر سنوات مازالت موجودة وهي “مايكرو- يو اس بي” والأحدث ” يو اس بي – سي” ووصلات أبل الأرفع “لايتنينج”.

ودعا البرلمان الأوروبي المفوضية إلى إدخال تكنولوجيا شحن موحدة مطلع 2020 رغم أن المسألة كانت في محط أنظار المؤسسات الأوروبية منذ فترة طويلة.

وفي 2004، وافق 14 من مصنعي الهواتف الجوالة ومن بينهم أبل على معيار موحد لوحدات توفير الطاقة في التزام طوعي جرى التوسط فيه في ظل ضغط من المفوضية. ومن حينها ينتظر المستهلكون دون جدوى من أجل قابس معياري.

معارضة أبل

وتقول أبل إن إيقاف الاستخدام الإجباري لموصل اللايتنينج سوف يتسبب في كمية هائلة من الهدر الإضافي الإلكتروني وهو عكس الهدف الكلي للمقترح.

وفي فبراير/شباط الماضي، أعلنت شركة أبل عن تسجيلها لبراءة اختراع لمشروع جديد يمكنها من تصنيع كابلات شحن للهواتف غير قابلة للاحتراق بسهولة مع مرور الزمن.

وتتعرض كابلات الشواحن التي تطرحها أبل غالبا للاهتراء من معدل الاستخدام المرتفع خلال عام أو عامين، وفق ما ذكره موقع “ذا فيرج” التقني.

ووفقا للمشروع الجديد من أبل، فإن ما تسعى له من كابلات، سيكون مضادا لهذه الظاهرة، ولن يتحول لونه للأصفر مع مرور الزمن، كما يتميز بحواف سميكة، غير قابلة للاهتراء من كثرة الثني.

وأعلنت أبل رسميا عن هذا الاختراع الجديد للكابلات الخارقة، تحت اسم Cable with Variable Stiffness، ونقل الموقع الأمريكي مجموعة من التصميمات الخاصة بالابتكار، توضح بشكل تفصيلي التكوين الخاص بالكابل، ومدى سمكه وتعدد طبقاته.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية


Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى