قبل كأس العالم.. 3 أسباب تهدد مستقبل خليلوزيتش مع منتخب المغرب


باتت أيام المدرب البوسني وحيد خليلوزيتش معدودة على رأس القيادة الفنية لمنتخب المغرب، وفقا لما كشفت عنه تقارير محلية.

ويتعرض المدرب الأسبق لباريس سان جيرمان الفرنسي، لانتقادات لاذعة من الجماهير والصحافة منذ الخسارة الثقيلة التي تلقاها منتخب المغرب أمام الولايات المتحدة الأمريكية في شهر يونيو/حزيران الماضي.

صحيفة “المنتخب” المغربية المقربة من الاتحاد المحلي لكرة القدم، كشفت أن إقالة وحيد خليلوزيتش باتت مسألة وقت لعدة اعتبارات ترصدها “العين الرياضية” عبر التقرير التالي.

حكيم زياش 

ربط حكيم زياش عودته لمنتخب المغرب برحيل المدرب البوسني، وذلك كرد فعل منه على الانتقادات اللاذعة التي تعرض لها من الأخير في وقت سابق.

ورفض نجم تشيلسي الانضمام لمنتخب المغرب في فترة التوقف الدولي الأخيرة، رغم تلقيه دعوة أولية من الاتحاد المغربي لكرة القدم.

يذكر أن حكيم زياش سبق له أن خاض 40 مباراة مع “أسود الأطلس” أسهم خلالها بـ27 هدفا بين صناعة وتسجيل.

تهدئة الأجواء

يسعى الاتحاد المغربي لتهدئة الأجواء بين صفوف منتخب المغرب، قبل بداية فترة التحضيرات لمنافسات كأس العالم قطر 2022.

وتطالب معظم الجماهير المغربية وجانب كبير من  الصحافة المحلية، بضرورة إقالة وحيد خليلوزيتش، في ظل عدم اقتناعها بالأداء الذي يقدمه منتخب المغرب.

وقاد المدرب البوسني “أسود الأطلس” في 30 مباراة حقق خلالها 20 فوزا، بجانب 7 تعادلات و3 هزائم فقط.

وليد الركراكي

ارتفعت أسهم المدرب المغربي وليد الركراكي بشكل كبير، بعد قيادته فريق الوداد للفوز بلقب دوري أبطال أفريقيا.

وبات الأخير مطلبا شعبيا لدى الجماهير المغربية التي ترى فيه المدرب المناسب لقيادة منتخب المغرب في نهائيات كأس العالم قطر 2022.

ويملك الركراكي خبرات كبيرة، حيث سبق له أيضا ترك بصمة مميزة مع فريقي الفتح الرباطي المغربي والدحيل القطري.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى