- Advertisement -

- Advertisement -

قبل نهائي كأس مصر.. متى كان آخر موسم صفري للأهلي المصري؟


- Advertisement -


دب القلق في نفوس جماهير الأهلي المصري بعد تذبذب نتائج وعروض الفريق في الفترة الأخيرة، وذلك قبل موقعة نهائي كأس مصر 2021 ضد الزمالك.

ويعاني الأهلي من عدم استقرار على المستوى الفني والنتائج، حيث تعاقب على تدريب الفريق هذا الموسم 3 مدربين.

مشاكل فنية وأزمة نتائج

بدأ الفريق مشواره تحت قيادة الجنوب أفريقي بيتسو موسيماني، ثم سامي قمصان بشكل مؤقت في 8 مباريات، وأخيرا البرتغالي ريكاردو سواريس.

لم يتحسن الحال بوصول سواريس، حيث فقد الفريق تحت قيادة المدرب البرتغالي 5 نقاط في سباق المنافسة على لقب الدوري المصري بتعادل سلبي أمام الجونة وخسارة أمام بيراميدز بهدفين دون رد.

بقى المارد الأحمر “ثالثا” في جدول ترتيب الدوري المصري برصيد 48 نقطة وله مباراتين مؤجلتين، أمامه بيراميدز 53 نقطة ثم الزمالك في الصدارة بـ 57 نقطة.

ما ضاعف المخاوف، أن الخسارة أمام بيراميدز جاءت بعرض فني متواضع باعتراف ريكاردو سواريس، وأمام منافس مباشر على لقب الدوري هذا الموسم.

كما يسبق هذا التعثر اختبار حاسم أمام الزمالك، يوم الخميس المقبل، في نهائي كأس مصر للموسم الماضي 2020-2021.

الموسم الصفري

تضاعفت مخاوف الجماهير الحمراء من موسم صفري هذا العام، وتكرار ما حدث قبل 18 عاما، عندما خرج الفريق خالي الوفاض محليا وقاريا.

في موسم 2003-2004، تعاقب أيضا على تدريب الأهلي 3 مدربين بدءً بالبرتغالي توني أوليفيرا ثم فتحي مبروك بشكل مؤقت قبل أن يعود مانويل جوزيه في ولاية ثانية.

وخلال عام 2004، خسر الأهلي لقبي الدوري وكأس مصر لصالح الزمالك والمقاولون العرب على الترتيب، وودع دوري أبطال أفريقيا مبكرا من دور الـ32 أمام الهلال السوداني.

فضلا عن ذلك، انسحب الأهلي من مسابقة دوري أبطال العرب، وفي النصف الأول من الموسم خرج من دور الثمانية لكأس الاتحاد الأفريقي أمام إينوجو رينجرز النيجيري.

لذا، تخشى جماهير الأهلي أن يتكرر هذا السيناريو في ظل ضعف الحالة الفنية والبدنية للفريق والارتباك في تغيير المدربين مع ضغط المباريات وكثرة الارتباطات في الفترة القادمة.

ويبقى أمام الأهلي لإنقاذ مسيرته في 2022 ألقاب كأس مصر للموسمين الحالي والماضي، 11 مباراة في بطولة الدوري، وكذلك مباراة السوبر ضد الزمالك التي تحدد لها أكتوبر/ تشرين الأول المقبل في دولة الإمارات.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

- Advertisement -



Source link

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

- Advertisement -