قصة ملهمة.. مأساة في حياة “صمويل مورس” وراء اختراع التلغراف



عرف صمويل مورس، بكونه المخترع الأمريكي الذي يرجع له الفضل في اختراع التلغراف.

وقصته من أكثر القصص الملهمة في تاريخ الكفاح والمثابرة، إذ إنه عمل طوال حياته دون أن يلقى التقدير الذي يستحقه، وعانى في بداية حياته من الفقر، وكللت مسيتره بالنجاح بعد إنشائه للأكاديمية الوطنية للتصميم في الولايات المتحدة، التي كان من خلالها صناعة أول نموذج عملي للتلغراف عام 1835، والذي أحدث ثورة في مجال الاتصالات في العالم.

ويقدم موقع “هيستروي” ضمن هذا التقرير عددا من الحقائق المثيرة حول حياة صمويل مورس مخترع التلغراف.

قبل عالم الابتكار عمل بالفن

أن تكون مصمما من الوراد أن تكون لك خلفية في عالم الفن وتحديدا في عالم الرسم، ومن الحقائق حول حياة صمويل مورس أنه في بداية حياته حين كان يدرس الفلسفة والرياضيات في جامعة “يل” الأمريكية، قرر الانتقال لإنجلترا عام 1811 لدراسة الرسم، وحصل على عدد من الفرص لرسم لوحات ذاتية للرئيس الأمريكي الأسبق جون آدمز، والرئيس الأمريكي الأسبق جيمس مونرو.

عدد من لوحاته لا تزال معلقة للآن في باحات الكونجرس الأمريكي.

وفاة زوجته كانت من مصادر إلهامه للابتكار التلغراف

خلال عمل صمويل مورس على رسم لوحة ذاتية للنبيل الفرنسي Marquis de Lafayette، تلقى مورس خبر الفجيعة التي غيرت حياته للأبد.

حين كان في واشنطن يعمل على رسمته، تلقى خطابا من والده بالطريقة التقليدية البطيئة في ذلك الوقت على يد مرسل تنقل بالحصان، يُعلمه من خلالها أن زوجته مريضة.

في الوقت نفسه غادر مورس العاصمة الأمريكية ليكون إلى جوار زوجته في ولاية كنيتكيت، في وقت وصوله لم تكن زوجته قد توفيت فقط، ولكن كان قد تمت مراسم دفنها أيضا، نظرا لأن رسالة والده استغرقت أياما عدة للوصول له من البداية.

وكان لمرض زوجته العامل الحاسم في تركه الاهتمام بالفن والتركيز على ابتكار وسيلة أفضل لتسريع عملية التواصل للمسافات البعيدة.

كان هناك منافسون

بعد وفاة زوجته، انتقل مورس من جديد للعيش في أوروبا، وفي طريقه للقارة العجوز التقى مورس بالعالم الأمريكي “تشارلز توماس جاكسون”، الذي عرف مورس بعمله في مجال الإلكترومغناطيس.

كانت هذه الفكرة هي التي ألهمت مورس لاستخدام الكهرباء في نقل الرسائل بعيدة المدى، ولم يكن مورس وحده الذي يفكر في هذا الابتكار، فكان هناك اثنان من علماء بريطانيا ينافسانه في تحقيق هذا الابتكار، هم “تشارليز ويتستون” و “وويليام كوك”.

غير أنهما بدأ العمل على تطوير هذا الاختراع في وقت لاحق بعد فترة من بداية مورس عليه، ورغم ذلك حققا نجاحا مبكرا عن مورس بابتكارهما جهاز متعدد الأسلاك لتلقي إشارات، ولكن اختراع مورس كان أكثر بساطة وأكثر فاعلية اعتمد على نظام سلك أوحد وكان العرض الأول لابتكاره في السادس من يناير عام 1838 في نيو جيرسي.

فتاة مراهقة هي التي اختارت أول رسالة تلغراف في العالم

في عام 1835، قام زميل لصمويل مورس في جامعة “يل”، هو “هنري إلسورث”، عين كأول مدير لمكتب تسجيل براءات الاختراع الأمريكية عام.

وكان هنري أكثر الداعمين لاختراع مورس، وكان حصول مورس على براءة اختراع بعد عام 1838، ولم يحصل على تمويل لدعم اختراعه من الكونجرس إلا في عام 1844، بفضل مساعدة صديقه هنري إلسورث، فكان رد الجميل له أن يسمح لابنة هنري البالغة من العمر 17 عام وتدعى “آن” أن تختار بنفسها الكلمات التي ترسل عبر أول تلغراف رسمي في التاريخ، وكان اختيار الشابة عبارة عن كلمات من كتاب العهد القديم.

وفي يوم 23 مايو عام 1844 قام مورس بارسال ما كتبته “آن”، في أول رسالة تلغراف من واشنطن استقبلها خلال بضعة ثوان مساعده “ألفريد فايل” في مدينة بالتيمور في ولاية ميرلاند على بعد ما يصل لـ50 ميلا.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية



Source link