لوسيد لأمريكية توقع اتفاقية اقامة أول مصنع لها في المملكة العربية السعودية

أعلنت شركة لوسيد موتورز توقيع اتفاقية إنشاء أول مصنع لها خارج الولايات المتحدة الأمريكية وذلك في المملكة العربية السعودية.

مقالات ذات صلة

وقالت “لوسيد”، في بيان إنه من المتوقع وصول الطاقة الإنتاجية لمصنع السيارات الكهربائية بالسعودية إلى 155 ألف سيارة كهربائية سنوياً.

وكشفت “لوسيد”، أنه من المتوقع أن توفر الاتفاقيات التي تم توقيعها تمويلًا وحوافز للشركة تصل إلى 3.4 مليار دولار في المجموع على مدى السنوات الـ 15 القادمة؛ لبناء وتشغيل منشأة تصنيع في المملكة العربية السعودية.

 

لوسيد – اتفاقية مع السعودية

ونوهت “لوسيد”، بأنه من المتوقع أن يلبي المصنع السعودي الجديد الطلب العالمي المتزايد على سيارات لوسيد الكهربائية، من خلال زيادة الطاقة الإنتاجية العالمية لشركة  “لوسيد” في منتصف العقد إلى 500 ألف سيارة سنويا.

ولفتت “لوسيد”، إلى أن حكومة المملكة العربية السعودية أكدت التزامها بشراء ما يصل إلى 100 ألف سيارة كهربائية إنتاج “لوسيد” خلال فترة 10 سنوات.

وحضر حفل توقيع العقد، شيري هاوس، المدير المالي لشركة لوسيد، وجوناثان بتلر، مستشار لوسيد العام، وفيصل سلطان، العضو المنتدب لشركة لوسيد بالشرق الأوسط/ وكبار ممثلي وزارة الاستثمار ووزارة الصناعة والثروة المعدنية وصندوق الاستثمارات العامة.

ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة لوسيد، بيتر رولينسون، إن حفل التوقيع هذا العقد يمثل خطوة أخرى إلى الأمام في تحقيق مهمة “لوسيد” في تبني الطاقة المستدامة، مشيرا إلى تطلعه بأن تؤتي منشأة التصنيع الجديدة في السعودية بثمارها.

 

صورة تعبيرية لمصنع لوسيد في السعودية
صورة تعبيرية لمصنع لوسيد في السعودية

وأضاف رولينسون، أن الشركة تستهدف بالشراكة مع صندوق الاستثمارات العامة (الصندوق السيادي السعودي) في تعزيز رؤيتها المشتركة للاستدامة العالمية.

وأوضح رولينسون، أن الشركة ستدعم المملكة العربية السعودية في تحقيق أهداف الاستدامة والوصول إلى صفر انبعاثات كربونية، كما هو مستهدف في الرؤية السعودية 2030 والمبادرة الخضراء السعودية، من خلال اتخاذ خطوات للمساعدة في تنويع اقتصاد المملكة العربية السعودية من خلال إنشاء القدرة التصنيعية، مشيرا إلى أن المصنع سيتواجد في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية لإنتاج ما يصل إلى 155 ألف سيارة كهربائية عديمة الانبعاثات الكربونية.

ومن جهته، قال وزير الاستثمار السعودي، خالد الفالح، إن المملكة تتخذ خطوة كبيرة نحو هدفها المتمثل في تنويع اقتصادها، من خلال إنشاء مركز تصنيع جديد لقيادة مستقبل التنقل في الشرق الأوسط.

وأضاف الفالح، خلال حفل توقيع العقود مع لوسيد، أن جذب شركة عالمية رائدة في مجال السيارات الكهربائية مثل لوسيد لافتتاح أول مصنع دولي لها في المملكة يعكس التزام السعودية بخلق قيمة اقتصادية طويلة الأجل بطريقة مستدامة ودائمة ومتكاملة عالميا، مؤكدا أن هذا المشروع يوضح ثقة المستثمرين في القدرة التنافسية للمملكة، وقدرتها على خلق الفرص، وخدمة الطلب العالمي على منتج شديد التعقيد مثل السيارات الكهربائية.

وفي السياق ذاته، قال وزير الصناعة والثروة المعدنية بالمملكة ورئيس مجلس إدارة صندوق التنمية الصناعية السعودي، بندر الخريف، إن صناعة السيارات في المملكة من القطاعات المهمة التي تدعمها الاستراتيجية الصناعية الوطنية؛ لأنها واحدة من الصناعات المعقدة التي تساهم في تطوير سلاسل التوريد لمجموعة واسعة من المنتجات، مع ملاحظة أن جميع الجهات في المملكة تعمل معا لجذب الاستثمارات، بما في ذلك المركبات الكهربائية، إلى المملكة. 

وأضاف الخريف: “نتطلع إلى العمل مع لوسيد والشركات الرائدة الأخرى، مع الاستمرار في بناء خبرتنا العالمية”.

وقال، نائب محافظ صندوق الاستثمارات العامة ورئيس قسم الاستثمارات الدولية، تركي النويصر، إن الصندوق السيادي للمملكة يشترك مع مبتكرين عالميين رائدين، مثل لوسيد؛ لتشكيل اقتصادات المستقبل ودفع التحول الاقتصادي للمملكة العربية السعودية بما يتماشى مع رؤية 2030.

 

سيارات لوسيد الكهربائية
سيارات لوسيد الكهربائية

وتعليقا على الاتفاقية، قال الرئيس التنفيذي لشركة إعمار المدينة الاقتصادية، سيريل بيايا، المطور الرئيسي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، إنه من خلال هذه الاتفاقية الهامة ترحب “إعمار” بأول مصنع لوسيد للسيارات الكهربائية خارج الولايات المتحدة. 

وأضاف بيايا، أنه من المتوقع أن تجني مدينة الملك عبدالله الاقتصادية والمملكة العربية السعودية فوائد كبيرة على المدى الطويل من المشروع، والذي من المتوقع أن ينتج 150 ألف سيارة كهربائية سنويا عند اكتماله ويخلق أكثر من 4500 فرصة عمل في المدينة. 

وأعلنت الشركة، مطلع مارس/ آذار الماضي، عن اعتزامها إنشاء أول مصنع دولي لها في المملكة العربية السعودية، بعد توقيع اتفاقيات مع عدة جهات تشمل وزارة الاستثمار، وصندوق التنمية الصناعية السعودي، ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية؛ وذلك في إطار التمهيد لإقامة مصنع إنتاج متكامل لسياراتها في المملكة.

وأعلنت شركة إعمار المدينة الاقتصادية، في وقت سابق، توقيعها عقد إيجار تطويري مع شركة “لوسيد المحدودة”؛ لمدة 25 عاماً، بقيمة 113.5 مليون ريال.

وستستأجر شركة “لوسيد”، بموجب هذا العقد، قطعة أرض صناعية في الوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية بغرض إنشاء وتشغيل منشأة لتصنيع وتجميع السيارات مع كافة الخدمات المساندة.
 

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية


Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى