نجاح زراعة كبد تالف بعد معالجته آلياً للمرة الأولى


تحول كبد تالف إلى آخر صالح للزرع في مريض يحتاج بشكل عاجل إلى زراعة كبد، وذلك بفضل آلة تحاكي جسم الإنسان بأكبر قدر ممكن من الدقة.

وأتاحت تلك الآلة التي طورتها أبحاث مؤسسة «كبد من أجل الحياة» في زيوريخ بسويسرا، القيام بعلاج للكبد التالف خلال ثلاثة أيام من بقائه بداخلها، حيث وفّرت ظروفاً مثالية للكبد داخل بيئة تحاكي جسم الإنسان، وتعمل مضخة توجد بها كبديل للقلب، ويحل جهاز أكسجين محل الرئتين، وتقوم وحدة غسيل الكلى بوظائف الكلى، بالإضافة إلى ذلك، تؤدي العديد من الحقن الهرمونية والمغذيات وظائف الأمعاء والبنكرياس، وتقوم الآلة بتحريك الكبد على إيقاع التنفس، مثل الحجاب الحاجز في جسم الإنسان.

وخلال مدة الأيام الثلاثة التي بقي خلالها الكبد داخل الآلة، تم تجهيزه بالعقاقير المختلفة، ليتحول بهذه الطريقة إلى عضو بشري جيد، رغم عدم الموافقة عليه في الأصل للزراعة بسبب جودته الرديئة، حيث أمكن علاجه داخل الآلة بالمضادات الحيوية والهرمونية وتحسين التمثيل الغذائي له.

بالإضافة إلى ذلك، أمكن إجراء اختبارات معملية طويلة واختبارات نسيجية دون ضغط زمني، وذلك على عكس ما هو متاح في ظل الظروف العادية، حيث لا يمكن تخزين الأعضاء إلا لمدة 12 ساعة فقط.

وخلال الدراسة المنشورة، أول من أمس، في دورية «نيتشر بيوتكنولوجي» عن هذا الإنجاز غير المسبوق، أعلن الفريق البحثي صاحب الإنجاز، وهو فريق متعدد التخصصات من زيوريخ، يشمل التعاون بين مستشفى جامعة زيوريخ والمعهد الفيدرالي للتكنولوجيا، نجاح عملية زراعة الكبد لمريض سرطان كان يوجد في قائمة انتظار عمليات الزرع السويسرية. وكان الورم في كبد المريض يتطور بسرعة، بينما كانت فرصته ضئيلة في الحصول على كبد جيد خلال فترة زمنية معقولة، فأعطاه الباحثون خيار استخدام الكبد البشري المعالج، وبعد موافقته، تم زرع العضو في مايو (أيار) 2021، وتمكن المريض من مغادرة المستشفى بعد أيام قليلة من الزرع، وهو الآن بصحة جيدة.

ويقول الجراح بيير آلان كلافيان، من مركز زراعة الكبد والبنكرياس بمستشفى جامعة زيوريخ، ورئيس الفريق البحثي، في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»، إن «هذه الآلة ستخدم قطاعاً عريضاً من مرضى الكبد، وأحد الاستخدامات المهمة لها، هي أن تكون مفيدة في الزراعة الذاتية لمرضى السرطان، حيث ستتم إزالة الورم من الكبد ووضعه على الجهاز لتجديده، ويمكن إعادة زراعة الكبد إلى نفس المريض، وبالتالي لن تكون هناك حاجة لأدوية قمع المناعة.

ويضيف أن «هذه الآلة تخضع حالياً لإجراءات الحصول على شهادة (CE)، التي ستؤثر في توفرها بالسوق، ونتوقع طرحها تجارياً في غضون عامين».



 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link

شارك عبر:

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on pinterest