نصائح رائعة لحماية الأجهزة من هجمات الهاكرز وبياناتك الحساسة.. اتبعها فوراً



نقدم لحضراتكم نصائح هامة ضد هجمات الهاكرز على شبكة الإنترنت العنكبوتية لجميع المستخدمين على أجهزة أيفون وأندرويد، ولاسيما بعد إطلاق العديد من التحذيرات المختلفة خلال الفترة الأخيرة بالتزامن مع التطور التكنولوجي الكبير الذي يشهده العالم، وتعددت البلاغات الأمنية بشأن اختراقات الهواتف وسرقة العديد من البيانات السرية وإفراغ الحسابات البنكية.

نصائح لحمايتك من هجمات الهاكرز

ووفقاً لم نشرته صحيفة “نيويورك بوست” أن وكالة المخابرات الأمريكية قد كشفت عن عدد من النصائح الهامة لمستخدمي شبكة الإنترنت، والتي يمكنها مساعدة المستخدمين على أن يكونوا في مأمن من جميع هجمات المتسللين الخطيرة خلال الفترة القادمة.


كما سلطت مجموعات الأمان والأمن السيراني بالعديد من دول العالم في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا ونيوزيلندا والمملكة المتحدة، الضوء على عدد من الطرق التي سيحاول بها المتسللون من خلال هجمات خطيرة على الأجهزة الذكية، واختراق الحسابات الخاصة بالمستخدمين، وقدمت عدد من النصائح الهامة من أجل حماية الحسابات الخاصة بهم.


ووفقاً لتلك الهيئات الأمنية فيجب اتباع عدد من الخطوات الهامة من أجل حماية الحسابات ضد هجمات الهاكرز، وحماية الأشخاص من حوادث سرقة البيانات الشخصية، والبيانات السرية وخسارة الأموال نتيجة الابتزاز، حيث يجب القيام بما يلي:

يهمك أيضاً
جوجل تحظر 3 تطبيقات خطيره وتُطالب مستخدمي الهواتف بحذفها فوراً
خاصية جديدة مذهلة من جوجل كروم لحماية الأموال والبطاقات البنكية للمستخدمين

نصائح رائعة لحماية الأجهزة من هجمات الهاكرز وبياناتك الحساسة.. اتبعها فوراً

  • ضرورة تفعيل إعدادات المصادقة من أجل وضع حواجز إضافية أمام الهاكرز ومجرمي الإنترنت الذين يسعون لاختراق حسابات المستخدمين.
  • عدم الموافقة على إذونات الخاطئة التي تتطلبها بعض التطبيقات.
  • ضرورة تحديث نظام التشغيل على الجهاز من أجل تحديث حائط الحماية أمام هؤلاء المتسللين، الذين يبحثون عن أي ثغرة أمنية.
  • عدم استخدام كلمات مرور سهلة أو افتراضية، التي تسهل على المتسللين تخمينها.
  • ضرورة جعل كلمات المرور الخاصة بك قوية للغاية ولا يمكن تخمينها.
  • يجب تجنب استخدام شبكات VPN غير الضرورية.
  • ضرورة الحذر من جميع الروابط الغير معروفة  التي تأتي عبر الرسائل المختلفة غير معلومة المصدر.

 


 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link