نصيحة ذهبية للتخلّص من البيانات الشخصية في الهاتف بأمان!

لا شك بأن البيانات الشخصية في الهاتف الذكي أو الحاسوب تمثّل نوعًا من الخصوصية، ولا يحبّذ الشخص أن يعرف الآخرون بها.

مقالات ذات صلة

وغالبًا ما يقع أصحاب الأجهزة الذكية في حيرة عند حذف البيانات الشخصية قبل التخلص منها أو إعطائها للآخرين.. إليك نصيحة ذهبية.

نصحت الهيئة الألمانية لاختبار السلع والمنتجات بضرورة حذف البيانات الشخصية بأمان، من الهاتف الذكي أو الحاسوب اللوحي قبل التخلص منه أو إعطائه للآخرين للحفاظ على الخصوصية وحماية البيانات، وإلا فقد يتمكن الغرباء من استعادة هذه البيانات واستغلالها.

ومع جميع الهواتف الذكية نصح الخبراء الألمان بضرورة عمل نسخة احتياطية من البيانات الشخصية، التي سيحتاجها المستخدم مستقبلا، وبعد ذلك يتم إخراج بطاقة SIM وبطاقة الذاكرة، حتى لا ينساها في الجهاز الجوال.

أمّا بالنسبة لهواتف أندرويد: إذا كان الهاتف الذكي مشفرا، وهو ما ينطبق على جميع الهواتف الذكية الحديثة، فإنه يكفي إعادة الهاتف الذكي إلى إعدادات المصنع لحذف البيانات بأمان، وحسب الشركة المنتجة للهاتف الذكي فإن بند حذف البيانات يحمل اسم “حذف جميع البيانات” أو “حالة التسليم”.

لكن، مع الموديلات القديمة يتعين على المستخدم البحث عن بند “التشفير” في قائمة الإعدادات أولا تحت قائمة “الأمان”، ويتعين عليه هنا تفعيل وظيفة التشفير قبل استعادة وضع المصنع.

كما يمكن لأصحاب الهاتف الذكي آيفون والحاسوب اللوحي آيباد استعادة وضع المصنع عن طريق قائمة الإعدادات تحت بند “عام/نقل هاتف آيفون/إعادة الضبط”؛ نظرا لأن شركة أبل تقوم بتشفير جميع الأجهزة من المصنع بدءا من إصدار “آي أو إس 7” من عام 2013.

وأكد الخبراء الألمان أنه لم يعد من المهم حذف البيانات فعليا مع تفعيل وظيفة التشفير، وذلك من خلال طريقة الكتابة فوقها كما كان الحال في السابق، وهناك أمور أكثر أهمية من ذلك مثل حذف المفتاح، الذي يعمل على فتح الجهاز الجوال والذاكرة عند إدخال كود القفل أو قراءة بصمة الأصابع، وهذا يعني أنه لا يمكن الوصول إلى الذاكرة بشكل لا رجعة فيه، ولكن يمكن كتابة بيانات جديدة فقط على الذاكرة من الآن فصاعدا.



 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى