هاشتاج إنترنت غير محدود في مصر يتصدر لليوم الثالث.. ما القصة؟


تصدر هاشتاج إنترنت غير محدود في مصر مواقع التواصل الاجتماعي وتغريدات فيسبوك وتويتر لليوم الثالث على التوالي.

ويطالب المئات من المغردين بوجود إنترنت غير محدود في مصر أسوة بالدول الأخرى، وأطلقوا عبارات توضح استيائهم من خدمة الإنترنت وانتهائها قبل المددة المحددة، قائلين: “الجيجات مش سلعة”.

هاشتاج إنترنت غير محدود في مصر

وانطلق قبل ثلاث أيام هاشتاج إنترنت غير محود في مصر ليحتل الأكثر تداولًا لليوم الثالث على التوالي، وللمرة الثانية منذ عام 2021، وفعل المصريين الهاشتاج مجددًا، ونشروا صور وتغيرات يطالبون بإلغاء باقات الإنترنت المحدود نظرًا لأنه الوسيلة الأساسية في حياة الفرد في الوقت الحالي وليس الهدف الترفيه.

وشارك في التغريدات عدد كبير من المصريين من بينهم الفنان المصري محمد هنيدي الذى تضامن مع الحملة في “تويتر” الذي يتابعه قرابة 13 مليون شخص، حيث نشر تغريدة قال فيها: دلوقتي النت بقى كل حياتنا.. التعليم الدولة طورته وبقي معتمد على النت.. الصحافة بقت للفيديو وبقي عندنا آلاف من الجيمرز في واحدة من أهم الصناعات في العالم دلوقتي ووزارة الشباب بتدعم منهم.. الإنترنت غير المحدود بقي ضرورة كبيرة للمرحلة الجاية”.

وذكر حساب آخر، “أول مرة الشعب المصري يتفق على نفس الحاجة ومحدش يبقي معترض.. دا أقوى دليل أن ده الصح ومش بس المصريين”.

وطالب المغردون بإلغاء ما يُعرف بالباقات الشهرية على الإنترنت وتوفير الخدمة بلا حدود، مطالبين بمقاطعة الخدمة لمدة ساعتين يوميًا لعدة أسباب منها سعة التحميل الضعيفة في ظل تطور الخدمات سواء الدراسية أو العمل أو الترفيهية.

وحدد المغردون الداعون لحملة المقاطعة توقيت لمقاطعة شركات التصالات في مصر من الساعة 6 مساءً وحتى الساعة 8 مساءً يوميًا وعدم إجراء مكالمات هاتفية عبر المحمول من الساعة 6 مساءً وحتي الساعة 10 مساءً يوميًا مع عدم شحن أية باقات أساسية أو إضافية.

من جانبه، قال المهندس حمدي الليثي عضو مجلس إدارة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مصر أن الإنترنت في مصر يحتاج لعدد من العوامل التى تساعد في عمل الإنترنت غير المحدود في مصر وتحسن تحويله نتيجة للضغط وزيادة عدد المشتخدمين، موضحًا أن مشكلة الإنترنت في مصر تتمثل في البنية التحتية التى تحتاج إلى أموال كثيرة لتحسينها وتوصيل الفايبر للمنازل وتوفير أحدث الأجهزة لشركات الإنترنت.

وأضاف أن البنية التحتية مملوكة لشركات الاتصالات وبالتالي عليها مد الآلياف و أخذ الموافقات الرسمية لتحسين وتطوير جودة الخدمة.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية


Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى