- Advertisement -

- Advertisement -

واتساب.. خاصية جديدة طال انتظارها


- Advertisement -

تفكر منصة واتساب بإضافة خاصية جديدة، وهي إعطاء المستخدم إمكانية تعديل الرسالة التي قام بإرسالها.

وذكر موقع Android Authority أن الشركة ربما تضيف هذه الإمكانية أخيراً بعد طول انتظار، حيث إن الكثير من المستخدمين يرغبون بأن تسمح لهم المنصة بإجراء التعديلات على الرسائل بعد إرسالها، خصوصاً أن معظم الناس يستخدمون واتساب من خلال هواتفهم، وقد يتسبب ذلك بأخطاء إملائية نظراً لصغر حجم شاشة الهاتف مقارنة بالحاسوب ولوحة مفاتيحه الكبيرة.

وشارك WABetaInfo، مصدر المعلومات المتعلقة بتطبيق المراسلة الأول عالمياً، لقطة شاشة لعملية تطوير للخاصية تظهر خيار «عدل الرسالة» علماً أن لقطة الشاشة مأخوذة من هاتف يعمل بنظام أندرويد حسبما هو واضح فيها.

وأشارت معلومات WABetaInfo إلى أن الخاصية يجري تطويرها على الأجهزة التي تعمل بكلا النظامين iOS وأندرويد على حد سواء.

ولا يوجد إطار زمني يشير إلى الموعد الذي قد تصبح فيه هذه الخاصية متوفرة للمستخدمين.

وهذه ليست المرة الأولى التي تنظر فيها واتساب إلى فكرة السماح للمستخدمين بتعديل الرسائل، إذ كانت الشركة تعمل على الخاصية قبل 5 سنوات من الآن، ولكنها قررت في النهاية أن تتخلى عنها.

وتستمر واتساب بالعمل على تطوير المزايا وتوفيرها بوتيرة متسارعة، حيث أضافت الكثير في الآونة الأخيرة، منها زيادة عدد المستخدمين في مجموعة الدردشة الواحدة، وكذلك زيادة حجم ملفات الوسائط التي تسمح بتناقلها وإرسالها عبر المنصة في الدردشات.

ويبلغ حجم الملف المسموح إرساله الآن 2 غيغا بايت، بعد أن كان الحد الأقصى المسموح من قبل 100 ميغا بايت فقط.

واشتدت المنافسة بين منصات التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة، حيث تسعى شركة ميتا المالكة لتطبيق واتساب والشركة الأم لها إلى تطوير منصتها قدر الإمكان كي تحافظ على مستخدميها، كما تخوض معركة تنافسية شرسة، تقودها من خلال منصتها الأخرى إنستغرام ضد منصة تيك توك لمقاطع الفيديو، حيث قامت بتطوير الكثير من المزايا التي تميزت بها تيك توك، مما دفع الأخيرة إلى تقديم خدمات إضافية وسط تنافس المنصتين على اجتذاب صناع المحتوى والمشاهدين على حد سواء.

وربما يشهد عالم التواصل الاجتماعي احتداماً أكثر في المنافسة في حال أكمل إيلون ماسك أغنى رجل في العالم صفقة استحواذه على منصة تويتر وبدأ بتطويرها.



- Advertisement -

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link

- Advertisement -

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

- Advertisement -