واشنطن تعفي الألواح الشمسية من الرسوم الجمركية وتستثني الصينية

استخدم الرئيس الأمريكي جو بايدن قانون الإنتاج الدفاعي لزيادة تصنيع الولايات المتحدة للألواح الشمسية مع إعلان إعفاء جمركي لمدة عامين على الألواح الواردة من جنوب شرق آسيا.

ويحاول الرئيس الأمريكي إعطاء دفعة لصناعة ذات صلة وثيقة بأهدافه الخاصة بمكافحة التغير المناخي، التي يقول المدافعون عنها إنها تعطلت بسبب تحقيق فيدرالي.

وأعلن البيت الأبيض اليوم تنفيذ الخطوات بإجراءات تنفيذية وإعلانات رئاسية.

يأتي هذا في أعقاب أشهر من شكاوى مجموعات الصناعة التي تجادل بأن قطاع الطاقة الشمسية يتباطأ بسبب مشكلات سلسلة التوريد نتيجة تحقيق وزارة التجارة المستمر في الانتهاكات التجارية المحتملة التي تشمل المنتجات الصينية.

في مارس، أعلنت وزارة التجارة أنها تفحص واردات الألواح الشمسية القادمة من تايلاند وفيتنام وماليزيا وكمبوديا، نتيجة قلقها من أن منتجات هذه الدول تمثل التفافاً على قواعد مكافحة الإغراق التي تحد من الواردات الصينية.

المنتج المحلي

وقال مسؤولون في البيت الأبيض إن إجراءات بايدن تهدف إلى زيادة المنتج المحلي من أجزاء الألواح الشمسية، ومواد إقامة البناء، والمضخات الحرارية عالية الكفاءة ومكونات أخرى مثل الخلايا المستخدمة في الوقود المتولد عن الطاقة النظيفة.

ووصفوا تعليق التعريفة الجمركية الذي يؤثر على الواردات من تايلاند وفيتنام وماليزيا وكمبوديا بأنه إجراء لسد الثغرة، بينما تزيد الجهود الأخرى من إنتاج الطاقة الشمسية المحلية، حتى مع استمرار دعم الإدارة لقوانين التجارة الأمريكية وتحقيق وزارة التجارة.

وأدت الأنباء بشأن تحرك إدارة بايدن لتخفيف الرسوم الجمركية على قطاع الطاقة الشمسية إلى ارتفاع العقود الآجلة في بورصة وول ستريت في وقت مبكر من يوم الاثنين.

التفاف صيني

ويأتي استثناء الصين في وقت تجري وزارة التجارة تحقيقاً حول ما إذا كانت بعض الشركات الصينية تلتف على رسوم الجمارك الأمريكية بجمع قطع في الدول الأربع.

وقال البيت الأبيض «تعد تكنولوجيا الطاقة النظيفة حالياً جزءاً مهماً من الترسانة التي ينبغي علينا تسخيرها لخفض كلفة الطاقة على العائلات، وخفض المخاطر التي تتعرض لها شبكتنا الكهربائية ومعالجة الأزمة الملحة المتعلقة بتغير المناخ».

وأضاف أنه مقارنة بالفترة التي وصل فيها بايدن إلى الرئاسة، فإن الولايات المتحدة بصدد زيادة إنتاج الطاقة الشمسية المحلية ثلاث مرات بحلول 2024 من 7,3 غيغاواط إلى 22,5 غيغاواط، ما يكفي لتمكين 3,3 ملايين منزل سنوياً من التحول إلى الطاقة الشمسية.

وتشمل تدابير الاثنين تفعيل قانون الإنتاج الدفاعي لفرض إنتاج الطاقة النظيفة في قطاعات رئيسية من بينها إنتاج قطع مثل الوحدات الكهروضوئية.

وكان الرئيس السابق دونالد ترامب لجأ للصلاحيات نفسها خلال جائحة كوفيد لزيادة إنتاج أدوية ومستلزمات، كما تم تفعيلها خلال الحرب العالمية الثانية.

والهدف من تعليق الرسوم لسنتين هو إقامة «جسر» يضمن وصول الولايات المتحدة إلى إمدادات كافية من القطع اللازمة لتلبية احتياجات توليد الكهرباء بموازاة تعزيز القدرة المحلية.



 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى