100 ألف متطوع بمنصة عسير

علمت «الوطن» أن هيئة تطوير منطقة عسير، تعتزم الاستعانة ببيت خبرة لإجراء دراسة واقع العمل التطوعي في منطقة عسير، ومعرفة الفرص التطوعية الأكثر احتياجاً في المنطقة، وتأهيل قيادات في كل فرصة تطوعية وفق أحدث المعايير العالمية، ومن ثم وضع آلية لتفعيلهم في المجتمع، من خلال منهجية ربط ومنصة توفر الاحتياج للمتطوعين وصولا إلى 100 ألف.

أفكار وإسهامات

وأسهمت مبادرة «نشامى عسير» في تعزيز وتطوير آليات العمل التطوعي في منطقة عسير، إضافة إلى زيادة الوعي الاجتماعي بأهمية التطوع.

وانطلقت المبادرة من غرفة إدارة أزمة كورونا، التي وجه بتشكيلها أمير منطقة عسير، الأمير تركي بن طلال، مع اتخاذ التدابير اللازمة لمواجهة تفشي الجائحة العام الماضي، لتكون حاضنة منظمة لاستقبال أفكار وإسهامات المواطنين، وتوظيفها في منافذ الاحتياج القائمة، حتى أصبحت مشروعًا تنمويًا تشاركيًا، تفرع منه العديد من المبادرات، وانسجمت مع نهج حكومة خادم الحرمين الشريفين، والرؤية الطموح في استثمار طاقات المجتمع الحيوي، ضمن رؤية المملكة 2030، ليكون ركيزةً أساسيةً في التنمية، وعنصرًا فاعلاً في تعزيز الجهود الحكومية.

المتطوع التقني

وحققت المبادرة في مرحلتها الأولى -التي استمرت 6 أشهر- تسجيل أكثر من 11 ألف متطوع ومتطوعة، بلغت ساعاتهم التطوعية أكثر من مليوني ساعة، حققوا خلالها عائداً اقتصادياً تجاوزت قيمته 7.800.000 ريال، عملوا في 11 مشروعاً وحققوا هدفًا واضحًا للمبادرة.

وشرعت المبادرة بتدشين مشروع «المتطوع التقني» الذي استهدف 413 أسرة في المنطقة، وشارك فيه 798 متطوعًا عملوا على صيانة منازل الأسر في وقت الحجر المنزلي مجانًا، تلته مبادرة «ابق آمناً» التي استهدفت الجاليات المقيمة في منطقة عسير، وقُدّمت لهم من خلالها البرامج التوعوية والصحية والأمنية، وترجمة التعليمات الصادرة عن الجهات الحكومية بوسائط ولغات متعددة، وقد شارك في المبادرة 46 جمعية دعوة وإرشاد بالمنطقة.

ورش تدريبية

وتنوعت المشروعات التي انبثقت من مبادرة نشامى عسير بين «الفرز البصري»، و«المساند البلدي»، و«التصنيع الطبي»، و«ترشيد»، و«الرحال المتطوع»، و«ساعة صحة»، و«التوعية الصحية المجتمعية»، و«الغسيل الكلوي»، التي ركزت في مهامها على دفع تكاليف عمليات الغسيل الكلوي، والعمليات اللازمة لعدد من الجاليات غير المقتدرة والمتضررة من الجائحة.

كما حرصت المبادرة في مشروعها الذي أطلقته بعنوان «خيرات عسير» على استهداف 98 مزارعًا محليًا، تضرروا من جائحة كورونا، وقاموا بعرض منتجاتهم وسط فعالية أقيمت ضمن فعاليات «صيف عسير» حققوا خلالها عائدًا ماليًا مجزيًا، والتحقوا بالعديد من الورش التدريبية والتثقيفية في مجالاتهم، بطرق نظامية روعي فيها تطبيق الإجراءات الاحترازية.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى